الإثنين 17 يونيو 2024

الصناعات الثقافية

مقالات18-9-2023 | 14:47

يعد دخول مصر مجموعة البريكس نجاح كبير يحسب للقيادة السياسية وفي تقديري أن الكرة الآن في ملعب رجال الأعمال والمستثمرين لتحقيق مكاسب اقتصادية فعلينا أولا وأخيرا الإنتاج والتصدير ومن هذا العائد المتوقع سينقل الاقتصاد المصري لمرحلة التعافي من الأزمات.
 ومن ركائز الاقتصاد هو الاستثمار في الصناعات الثقافية والتراثية بكل قطاعاته والتي لو التفت إليها المستثمرين سيكون ساهموا وحققوا مكاسب شخصية و نهضه اقتصاديه وهذا يقودنا للتحديات التي تواجه الصناعات الثقافية وأهمها: 
-الصناعات الثقافية ركيزة الاقتصاد القومي: وتتضمن الأنشطة التي تنتج وتوزع المحتوى الثقافي والفني بالاضافة الى  مجموعة واسعة من المجالات مثل السينما، والتلفزيون، والموسيقى، والرقص، والمسرح، والأدب، والفنون التشكيلية، والتراث الثقافي، والتصميم، والألعاب الإلكترونية، والوسائط الرقمية، والنشر، والسياحة الثقافية، والأحداث الثقافية ويهمنا التركيز على أهم مقومات الصناعات الثقافية والتراثية حيث  تمتلك مصر تاريخًا ثقافيًا غنيًا وتراثًا قديمًا يشمل الأهرامات، ومعابده، والمقابر الفرعونية، والتماثيل، والفنون التشكيلية التاريخية.
يُعد الحفاظ على التراث الثقافي وترويجه جزءًا هامًا من الصناعات الثقافية في مصر التى تشتهر بصناعة السينما والتليفزيون فهي من أقدم وأهم الصناعات الثقافية والتي تحظى بشعبية كبيرة في العالم العربي وتأتي بعدد كبير من الإيرادات. كما ان مصر غنية بصناعة الأدب والنشر  ويعد الكتب والنشر جزءًا هامًا من الصناعات الثقافية حيث توجد العديد من دور النشر في مصر التي تصدر أعمالًا أدبية وثقافية هامة.
أما الفنون التشكيلية وتشتهر مصر بتاريخها  العريق في الفنون التشكيلية والنحت والرسم والاعمال الحرفية الأخرى. وتنظم مصر العديد من المعارض والمتاحف التي تعرض أعمال فنية مصرية تاريخية وحديثة.
وعندما نتحدث عن الموسيقى والرقص كونه مكونا حيويًا من الثقافة المصرية. من خلال العديد من  الفرق الموسيقية والفنون الشعبية  التي تؤدي الموسيقى والرقص التقليدي والحديث وكذلك الحديث عن الأحداث الثقافية والمهرجانات التي تنظم العديد منها نجد أنها تجذب الجمهور المحلي والأجنبي ومنها العروض المسرحية والحفلات الموسيقية والعروض الفنية المتنوعة. 
كل هذا يلعب  دورًا حيويًا في تعزيز التنمية الاقتصادية وتعزيز الثقافة والهوية الوطنية للبلد، بالإضافة إلى أن الصناعات الثقافية تعزز التفاعل الثقافي والتبادل مع الثقافات الأخرى، مما يسهم في تعزيز العلاقات الدولية وتعزيز التعاون الثقافي بين الدول.
من هنا تُعتبر الصناعات الثقافية جزءًا من القطاع الاقتصادي النامي في مصر. 
تساهم هذه الصناعات في زيادة الناتج المحلي وتوفير فرص العمل وتعزيز النمو الاقتصادي. فهي تعمل على خلق وظائف جديدة وتعزيز الأنشطة الاقتصادية ذات الصلة مثل السياحة والضيافة والخدمات اللوجستية  وجذب الاستثمارات والعملات الأجنبية حيث تمتلك إرثاً ثقافياً غنياً ومتنوعاً يجذب الزوار والمستثمرين من مختلف أنحاء العالم. وبالتالي، يتم تعزيز الاقتصاد المصري من خلال الاستثمارات الوافدة والإيرادات السياحية  وتوفير فرص العمل والتشغيل  العديد من الفنانين والمبدعين والعاملين في هذه الصناعات. فهي تدعم قطاع العمل وتعمل على توفير فرص العمل المستدامة وتعزيز المهارات والمواهب المحلية وأخيرا  تنمية السياحة الثقافية  فالمواقع التاريخية والفعاليات الثقافية والمهرجانات تجذب السياح من جميع أنحاء العالم وبالتالي، تزيد الإيرادات السياحية وتساهم في تنمية القطاع السياحي والاقتصاد بشكل عام.