السبت 25 مايو 2024

أَجَلْ.. أَيْنَ أَنْتُمْ؟!!

مقالات15-11-2023 | 15:00

تأتي قصيدةُ (طريقٌ واحدٌ) كإحدى قمم الشاعر"نزار قباني"تفاعلاً مع القضية الفلسطينية:
أريد بندقيةْ..                                                                                                                                                                                                خاتم أمي بعْتُه من أجل بندقيةْ                                                                                                                                                                          محفظتي رهنْتها من أجل بندقيةْ..                                                                                                           

اللغة التي بها درسْنا..الكتب التي بها قرأْنا...                                                                                                                                                      قصائد الشعر التي حَفظْنا...                                                                                                                                                                           ليستْ تساوي درهمًا أمام بندقيةْ..!!                                                                                                                                               

إذْ كَتَبَها عام تسعةٍ وستين وتسعمائةٍ وألفٍ تحيةً للكفاح الفلسطيني؛ لتحتضنها حنجرةُ كوكب الشرق"أم كلثوم" وأناملُ مُلحِّن الأجيال"محمد عبد الوهاب" ليمنحها لحناً تعبيرياً خالصاً بعيداً عن التطريب،وتصبح بياناً شعبياً مُلْزِماً يجعل من البندقية الطريق الوحيد لاسترداد الحقوق المغتصبة أجل..لقد جاءت الأغنية نتيجةً للنكسة واحتلال إسرائيل ما تبقَّى من فلسطين،وانطلاق الفدائيين لمهاجمة المحتلين في معاركَ كثيرةٍ منها معركة"الكرامة".                                                                            ولكن المُسْتَغْرَبَ حقاً أن الكثيرين من أمتنا العربية لا يعرفونها، أسقطتْ الأغنية في هاوية النسيان لأنها غير مصورة..؟!!أم لأن قضية الأرض المحتلة منذ أكثر من ثمانين عاماً لم تزل في المربع رقم واحد ...!! إن ألاعيب "أوسلو" أو هرولةَ المنبطحين أكَّدتْ فشلَ الرهان على الترويج لإمكانية المنطقة استيعابَ هذا الكيان الدموي؛لأن نزيف الدم الفلسطيني لا يتوقف... وكأن الكلمات كُتِبتْ للأمس..واليوم..وغدا..!!!                                                                                                      أصبح عندي الآن بندقيةْ..         

إلى فلسطين خذوني معكم                                                                                                                                                                              إلى ربىً حزينةٍ كَوَجْهِ مجدليَّةْ                                                                                                                                                                         إلى القباب الخُضْرِ..والحجارةِ النبيَّةْ                                                                                                                                                            عشرون عامًا...وأنا أبحث عن أرضٍ...وعن هويةْ                                                                                                                                                    أبحث عن بيتي الذي هناكْ                                                                                                                                                                            عن وطني المُحَاط بالأسلاكْ                                                                                                                                                                      أبحث عن طفولتي..وعن رفاق حارتي..                                                                                                                                                              عن كتبي...عن صوري...عن كل ركنٍ دافئٍ وكل مزهريةْ                                                                                                                                        أصبح عندي الآن بندقيةْ..!!                                                                                                                                                                            تأتي قصيدةٌ كهذي ...لتفتح بابَ التساؤلِ على مصراعيه..كيف تصبح الموسيقا والغناء أحد الأسلحة في مقاومة المحتل ..؟!!!إن المُتَتبِّعَ تاريخَ الأمم ليدهشُ من ذلك الحضورُ المؤثِّرُ للموسيقا والغناء في كل مظاهر حياة الإنسان سلْماً وحرْباً،ويشتد احتياجُ المحاربين إليهما؛فهما-أي الغناء والموسيقا- اللذان يُستعان بهما على مواجهة شبح الموت المحلِّق في ميدان القتال،إن الجنود يستبدلون بأصوات الانفجارات نغماتٍ عذبةً تملأ أرواحهم حماساً لبذْلِ كل نفيسٍ في سبيل الوطن، ويصبح ملمس البنادق بين أناملهم كملمس الأوتار الموسيقية؛فالموسيقا والغناء من أقوى أشكال الفن اللذان طالما لازَمَا الحرب على مرِّ التاريخ،ويمكن لبعض نغماتٍ موسيقيةٍ تَصْدر من آلاتٍ نحاسيَّةٍ أن تلهب حماس الملايين ...!! إن اليمين الصهيوني المتطرف لا ينسى دور أم كلثوم في شَحْذِ الهمم بأغنياتها الوطنية أو بتبرعاتها بمجوهراتها وحصيلة حفلاتها للمجهود الحربي ، بل يعتبرونها(عدو إسرائيل)،ويزداد هجومهم ضراوةً في مواجهة رغبة المعتدلين منهم -على قِلَّتِهم-تسميةِ شارعٍ في مدينة"حيفا"أومدينة"الرملة"باسْم كوكب الشرق"أم كلثوم".                                                                                                                                تأتي قصيدةٌ كهذي تُثير الشجن بما تُحرِّكُه من أمواج الحنين إلى الأرض بتضاريسها ومدائنها ومآذنها وأجراس كنائسها ... إنها الهوية التي لااستغناء عنها ..! إنها الحقيقة الماثلة في الأذهان وإن غابت عن العيون ..!! إنها البيت والطفل والرفاق والأقارب وشتى الصور وألوان الجمال وإن حاصرتْها الأسلاك..!!                                                                                                                                                                                                                                                                                          إلى فلسطين خذوني معكم يا أيها الرجالْ                                                                                                                                                     

أريد أن أعيش أو أموت كالرجالْ                                                                                                                                                                     أريد أن أَنْبُتُ في ترابها زيتونةً،أو حقلَ برتقالٍ،أو زهرةً شذيةْ..!!                                                                                                                                    قولوا لمن يسأل عن قضيَّتي ...بارودتي صارت هي القضيةْ !!                                                                                                                            أصبح عندي الآن بندقيةْ                                                                                                                                                                                أصبحتُ في قائمة الثوارْ                                                                                                                                                                     

أفترش الأشواك والغبارْ                                                                                                                                                                                مشيئةُ الأقدار لا تردُّني أنا الذي أغيِّرُ الأقدارْ!!                                                                                                                                                      تأتي قصيدةٌ كهذي لتُشيرَ بإصبع الاتهام إلى كل من يستطيع مقاومة الإبادة الجماعية التي ينفذها الكيان الصهيوني بطول فلسطين وعرضها،وكأن الكيان الدموي يعيد إلى الأذهان ما ارتكبه النازيون ضد اليهود خلال الحرب العالمية الثانية بشكل ممنهج للغاية من أجل إبادة جميع اليهود في أوروبا بكاملها.إنها هولوكوست جديدة تحت سمع وبصر متخذي القرار في العالم المدَّعِي التمدْيُن...أجلْ..تأتي قصيدةٌ كهذي لتشير بإصبع الاتهام إلى أصحاب الكلمة من الشعراء العرب ...أين أنتم..؟!!! إننا نجترُّ إلى اليوم قصائدَ درويش وطوقان ونزار وكأنهم مازالوا يحيون بيننا..!! وكأن إبداعهم الصادق ومواقفهم الحقيقية في مساندة قضايا أمتنا دون مللٍ أو تكاسُلٍ ألسنةُ الحق في مساندة الأيدي التي تحمل السلاح،وكأن أقلامكم قد صدئتْ،أو أن مشاعركم قد تبلَّدتْ،أو أصبحتم -ويا للعار- في عِداد الموتى..!! إن عظمة الشاعر وخلود إبداعه ينبعان بقدْر ارتباطه بقضايا أمته،وهل هناك أشرف منزلة وأسمى مكانة من التخندق مع الباذلين دماءهم رخيصةً..؟!!،والبائعين أنفسَهم دفاعاً عن أوطانهم،إنهم الشهداء الأحياء عند ربهم...أيها الموتى وإن عَلَتْ أصوات أنفاسكم !!                                                                                                                                              يا أيها الثوار..                                                                                                                                                                                         

في القدس، في الخليل،في بيسان،في الأغوار..                                                                                                                                                      في بيت لحمٍ، حيث كنتم أيها الأحرار                                                                                                                                                               تقدَّموا.. تقدَّموا..فَقِصَّةُ السلام مسرحيةْ..!!                                                                                                                                                             والعدل مسرحيةْ..!!                                                                                                                                                                                   إلى فلسطين طريقٌ واحدٌ يمرُّ من فوهة بندقيةْ

الاكثر قراءة