الثلاثاء 16 ابريل 2024

أيضًا.. نحن مع الإرهاب!

مقالات6-12-2023 | 14:03

لم يَدُر في مُخيِّلة الصهاينة أن تكون معركتهم الحالية مع المقاومة الفلسطينية بهذه الشراسة على مسرح عمليات "غزَّة هاشم"؛ أجل.. هكذا اشتُهرت "غزة" على مرِّ العصور لوجود قبر أول من سنَّ رحلة الشتاء والصيف لأهل قريش"هاشم بن عبد مناف"الجدّ الثاني لخاتم الأنبياء والمرسلين"محمد بن عبد الله"، بل لم تَدُر تلك الخسائر بهذه الصورة الدراماتيكية في مخيلة أكثر المتشائمين منهم،أو من نصرائهم ومعاونيهم من السياسيين الغربيين والعسكريين، فلقد حسبوها نزهةً.!!بعتادهم المشهود له بالكفاءة، وبهذا الدعم اللوجستي من معظم دول الغرب؛ حيث فتحتْ مخازن الأسلحة، وتم توقيع شيكٍ على بياضٍ من الدعم السياسي لمجازرَ أشدِّ دمويةً مما ارتكبته النازية أثناء الحرب العالمية الثانية...لكن الصهاينة ونصراءهم لم يحسبوا حساب"غزة"ومقاومي"غزة"!!.                                                                                                                                                                             

(متهمون نحن بالإرهابْ/ إن نحن دافعنا عن الوردة.. والمرأة.. والقصيدة العصماء.. وزرقة السماء!

عن وطنٍ لم يبق في أرجائه ماءٌ.. ولا هواء..!!/ لم تبق فيه خيمةٌ.. أو ناقةٌ.. أو قهوة سوداءْ!!)
ولا يمكن أن نجد أحداً من منتسبي النشاط الأدبي أو الثقافي لا يرى في الشاعر"نزار قباني"ظاهرةً شعريةً لم تشكِّلْ الحدود الجغرافية أو السياسية عائقاً يحول بينها وبين العبور إلى كافة المستويات العامة والخاصة من الشعوب العربية؛بل إن"نزار قباني"من قلائل المبدعين القادرين على الحشد الجماهيري حول إبداعه بغضِّ النظر عن موضوعات قصائده..!!؛لقد كان الشاعر المثيرَ الجدلَ،والمفجِّرَ النقاشَ ما بين مؤيدٍ وبين معارضٍ لما يكتب..!!،لكن الشيء المؤكَّد أن مؤيديه ومعارضيه تصهرهم بوتقة الدهشة والتوافق الروحي حال قصائده الناطقة بلسان"فلسطين"ومنها قصيدته "أنا مع الإرهاب" المثيرةُ الجدلَ حول مناطق التَّماسِ بين الشعر وبين السياسة، وكيف يكون للشعر دورٌ تحريضيٌ يوحِّد الجماهير تحت رايته..؟!
(متهمون نحن بالإرهابْ/إن نحن دافعنا بكل جرأةٍ عن شَعْر بلقيس.. وعن شفاه ميسون... وعن هندٍ..وعن دعْدٍ..وعن لبنى..وعن ربابْ..!!/عن مطر الكحل الذى ينزل كالوحىِّ من الأهدابْ!!
لن تجدوا فى حوزتي قصيدةً سرِّيةً..أو لغةً سريةً..أو كتباً سريةً أسجنها فى داخل الأبوابْ وليس عندى أبداً قصيدةٌ واحدةٌ تسير فى الشارع وهي ترتدي الحجابْ!!).


ويأتي مطلع القصيدة(متهمون نحن بالإرهاب)المثيرُ مشاعرَ السخط تجاه كل ما يتصل بالغرب سياسةً عمادُها المناصَرَةُ العمياء،وإعلاماً يرى بعينٍ واحدةٍ،وأمماً متحدةً لكن على ضياع الحقوق المشروعة،ومنظماتٍ عالميةً يحكمها الفيتو قاتل العدالة،ورغم ما أعقب المطلع من لغةٍ موغلةٍ في الحسرة دفاعاً عن وطنٍ يحتاج وطناً جديداً،ومن لغةٍ مَخْمَليةٍ تجعل الاتهام بالإرهاب موضعَ سخريةٍ..!! فأي إرهابٍ يكمن في الدفاع عن جمال المحبوبات الحسِّي من شفاهٍ وجدائل شَعْرٍ و مطر الكحل ودموع اللقاء والوداع من هذه المُقَل الكحيلة..إنها مفارقةٌ مقصودةٌ.!!                                                                                                                                                                                                         

(متهمون نحن بالإرهابْ/إذا رفضنا موتَنا بجرافات إسرائيل تنكش فى ترابنا..تنكش فى تاريخنا ... تنكش فى إنجيلنا!!.تنكش فى قرآننا!! تنكش فى تراب أنبيائنا!!إن كان هذا ذنبَنا..ما أجمل الإرهابْ!!
متهمون نحن بالإرهابْ/إذا رفضنا مَحْوَنا على يد المغول .. واليهود .. والبرابرةْ!!
إذا رمينا حجراً على زجاج مجلس الأمن الذى استولى عليه قَيْصر القياصرةْ!!                                                                                                             

متهمون نحن بالإرهابْ/إذا رمينا وردةً للقدس..للخليل..أو لغزة..والناصرةْ!!/ إذا حملنا الخبز والماء..إلى طروادةَ المحاصرَةْ!!)                                                                                                                                                           

إن المفارقة المقصودة بين الاتهام بالإرهاب وبين أسانيد هذا الاتهام تجعل من استخدام الشاعر اللغة المباشرة شيئاً ضرورياً يجيده"نزار قباني"ويطرب به عشَّاقه ومريدوه،ولا تعوزه الجرأة في مثل هذي اللحظات ، وكم كلَّفتْه مواقفه السياسية الكثير على المستوى الرسمي، لكنه لا يتراجع عن مواقفه وطرائقه الشعرية؛ فليست اللحظة تحتاج إلى التأنق في الأساليب أو المجاز، إنها لحظةٌ أشبه بالكوميديا السوداء التي تستثير مكامن الدموع قبلما تثير السخرية، لقد اعتمد الشاعر على التظاهر بالتسليم أمام المدَّعي، لكنه أسلوبٌ شديد القوة مفعمٌ بالمرارة الساخرة، وكأنه يغلق أبواب الحوار لأن منطلقات الحوار تفتقر إلى العقلانية..!

إن النقاش يحتاج مُنْطلَقاّ عقلانياّ وتعريفاً محدَداً منطقياً للإرهاب حتى لا ندور في حلقةٍ مفْرَغةٍ من السفسطة غير المجدية..!!،ساعتها يمكننا إدارةُ حوارٍ حقيقي لا حوار الطُرشان، والإجابةُ عن السؤال الذي اتخذته قصيدة"نزار قباني"منطَلقاً..هل كفاح الشعوب لنيل استقلالها وحريتها المغتصَبَة من الإرهاب..؟!                                                                     

(متهمون نحن بالإرهابْ/إذا ذكرنا ربنا تعالى!!/إذا تلونا ( سورة الفتح)..وأصغينا إلى خطبة الجمعة فنحن ضالعون في الإرهابْ!!
متهمون نحن بالإرهابْ/إذا حمينا آخر النخيل فى صحرائنا/ وآخر النجوم فى سمائنا/وآخر الحروف فى اسمائنا!! 
وآخر الحليب فى أثداء أمهاتنا!!/إن كان هذا ذنبنا فما أروع الارهابْ!!)                                                                                                      
ليأتي ختام القصيدة شديد الوضوح،لا ينفي اتهاما أو يكذب مُدَّعياً،بل يقتحم ساحة النزال دونما خشيةٍ من عقوبةٍ يجرُّها الاعتراف الذي لا لبس فيه،لكنه اعترافٌ يعدِّدُ الجرائم المرتكبة في حقه،والمخاطر التي تحاصر وجوده..!!إن"نزار قباني" يملك من أدوات الحشد الجماهيري في قصيدته ما يجعلها لساناً فصيحاً لقضية  فلسطين ليكون الهتاف الخاتم الاعتراف بما يتهمنا به الآخرون دون مداراة..!                                                                                                                                                                                                           
(أنا مع الإرهابْ/بكل ما أملك من شِعْرٍ..ومن نَثْرٍ..ومن أنيابْ!!/ما دام هذا العالَم الجديد بين يدي قصَّابْ
أنا مع الإرهابْ/ما دام هذا العالَم الجديد قد صنفنا من فئة الذئابْ !!
أنا مع الإرهابْ/مادام هذا العالَم الجديد يريد ذبح أطفالي ويرميهم للكلابْ!!
من أجل هذا كله أرفع صوتي عالياً..أنا مع الإرهابْ..أنا مع الإرهابْ..أنا مع الإرهابْ!!)