الإثنين 26 فبراير 2024

للأمهات.. 5 علامات تشير إلى فقدان طفلك للحب

فقدان الحب داخل الأسرة

سيدتي10-12-2023 | 00:07

منة الله القاضي

يعتبر الحب من الحاجات الأساسية لكل منا، خاصة الأطفال، فإذا شعر الصغير بأنه غير محبوب في أسرته، أنعكس ذلك سلباً على حالته النفسية.. الأمر الذي يجعله دوماً مفتقد للأمان.

وفي السطور التالية نستعرض لكِ أهم العلامات التي تشير إلى أن طفلك يشعر بأنه غير محبوب ، وفقا لما نشره موقع "the times of India"

- الفوبيا والمخاوف:

وبعيدًا عن مخاوف الطفولة النموذجية، قد يصاب الطفل غير المحبوب برهاب شديد وغير عقلاني، ويمكن أن تكون هذه المخاوف مظهرًا لا واعيًا لحاجة عميقة للأمان العاطفي، لذا انتبهي للمخاوف غير المبررة والتي يبدو أنها تسيطر على خياله، لأنها قد تكون صرخات رمزية للحب الذي يحتاج إليه.

- الاندفاع في ردود الفعل:

إن غياب العاطفة لديه يمكن أن تسبب له سلوك متهور، وقد يتجلى ذلك في اتخاذ قرارات متسرعة، أو تصرفات متهورة، أو صعوبة في التحكم في الدوافع. إن التعرف على هذه السلوكيات كإشارات للاضطراب العاطفي يمكن أن يكون بمثابة ضوء توجيهي لنهج أكثر تعاطفاً ودعماً.

- السلوك العدواني أو الانطوائي:

قد يتصرف الأطفال الذين يشعرون بأنهم غير محبوبين بشكل عدواني أو انطوائي ، وقد يلجئون إلى العنف أو السلوك التخريبي للفت الانتباه، أو قد ينعزلون عن الآخرين ويرفضون المشاركة في الأنشطة الاجتماعية.

- نقص المهارات الاجتماعية:

قد يجد الأطفال غير المحبوبين صعوبة في التعامل مع هذه المواقف، مما قد يؤدي إلى الانسحاب الاجتماعي، أو صعوبة في تكوين صداقات، أو انعدام الثقة بشكل عام في المواقف الاجتماعية. ومن خلال تحديد هذه المؤشرات، يمكن للوالدين ومقدمي الرعاية الآخرين المساعدة بشكل استباقي في تنمية مهارات أطفالهم الاجتماعية.

- المشكلات السلوكية في المدرسة:

قد يواجه الأطفال الذين يشعرون بأنهم غير محبوبين صعوبة في التركيز في المدرسة أو الحفاظ على الانضباط ، قد يتغيبون عن المدرسة أو يحصلون على درجات سيئة.

- ولتجنب فقدان طفلك للحب عليكِ بأتباع الأتي:

- تعرفي على لغة الحب الخاصة بطفلك في كل مرحلة من مراحل النمو، سواء كان ذلك من خلال المودة العاطفية أو اللمس أو العناق أو الحب غير المشروط ..

- أحرصي على توفير مناخ منزلي مليء بالحب والاحترام والتسامح حتى ينشأ طفلك على أساس آمن..

- الانتباه إلى احتياجات طفلك العاطفية، وقدمي التعزيز الإيجابي، والتحقق، والتواصل المفتوح ، ذلك من خلال بناء علاقة قوية ومحبة مع طفلك لتنمية الشعور بالأمان والقيمة والحب.