الخميس 25 يوليو 2024

للأمهات...7 علامات تحدد إصابة طفلك بالتلعثم

إصابة طفلك بالتلعثم

سيدتي19-6-2024 | 10:13

فاطمة الحسيني

لا تدرك بعض الأمهات العلامات المبكرة التي قد تنذر بإصابة طفلها بالتأتأة، ولذلك نوضح في السطور التالية أهم الإشارات التي تؤكد معاناة صغيرك بالتلعثم، وفقاً لما نشر على موقع " only my health"....

ابدئي بمراقبة أنماط كلام طفلك عن كثب، ولاحظي متى تحدث التأتأة وأي محفزات محتملة، مثل مواقف معينة أو ضغوطات، حيث يمكن أن تكون هذه المعلومات لا تقدر بثمن بالنسبة لمعالج النطق.

من الضروري خلق بيئة داعمة في المنزل، وعززي التواصل المفتوح من خلال جعل منزلك مكانًا آمنًا حيث يمكن لطفلك التعبير عن نفسه دون خوف من الحكم، حيث تساعد بيئة الرعاية صغيرك على التحدث بطلاقة وثقة أكبر.

يجب التواصل الهادئ والصبور من جانب الأم، عن طريق التحدث ببطء ووضوح، مما يسمح لطفلك بإنهاء جمله دون الشعور بالتعجل.

أثناء إجراء محادثات مع طفلك، شجعيه على تبادل الأدوار وامنحي صغيرك الوقت الكافي للتعبير عن نفسه دون انقطاع، لأن هذه الممارسة لا تعزز مهارات الاتصال فحسب، بل تقلل أيضًا من القلق المرتبط بالتحدث.

تجنبي ردود الفعل السلبية تجاه تلعثم طفلك، واستجيبي دائمًا بالصبر والتفهم بدلاً من انتقاد أو لفت الانتباه إلى عدم طلاقتهم، حيث يمكن لردود الفعل السلبية أن تزيد من قلق ابنك ووعيه الذاتي، مما قد يؤدي إلى تفاقم التأتأة.

كوني داعمًا ومشجعًا لمساعدة طفلك على التغلب على تحدياته.

إذا لاحظت تلعثمًا مستمرًا لدى طفلك، فمن الضروري طلب التوجيه من معالج النطق وأخصائي التخاطب، حيث يمكن أن يقدم التقييم الشامل الذي يجريه أحد المتخصصين تشخيصًا دقيقًا ويوصي بالعلاج المناسب لمعالجة التأتأة بشكل فعال، كما  يلعب التدخل المبكر دورًا حيويًا في مساعدة صغيرك على تطوير مهارات التواصل القوية والحفاظ على ثقته بنفسه.