الأربعاء 24 يوليو 2024

الصين ترسخ مكانتها بين قادة الفضاء مع إطلاق المرصد الصيني الفرنسي

الصين و فرنسا

عرب وعالم22-6-2024 | 11:39

دار الهلال

اعتبر خبراء أن إطلاق المرصد الفضائي "اس في او ام" - مرصد الأجسام المتغيرة الفلكية متعددة النطاقات - اليوم السبت من قاعدة "شيتشانج" لإطلاق الأقمار الاصطناعية في جنوب غربي الصين مؤشرًا جديدًا على نجاح بكين في مجال الفضاء.

ويهدف المرصد الذي يحمل على متنه رائدي فضاء فرنسيين وأخرين صينيين، إلى تحليل انفجارات أشعة جاما، وهي أشعة يصعب رصدها والتي يمكن أن تخبرنا الكثير عن العصور المبكرة للكون، حسبما أوردت إذاعة فرنسا الدولية.

ويؤكد الخبير في الشؤون الفضائية الصينية مارك جوليان، مدير مركز آسيا التابع للمعهد الفرنسي للعلاقات الدولية، أن "الولايات المتحدة كانت وحدها قادرة على تنفيذ هذا العدد الكبير من برامج الفضاء".

بيد ان الصين باتت تتفوق الآن في بعض الأحيان على منافستها الأمريكية.

ففي عام 2021، ولأول مرة، أطلقت بكين، على سبيل المثال، صواريخ أكثر من تلك التي أطلقتها أمريكا.

ومنذ ذلك الحين، استمرت عملية اللحاق بالركب.

وواصل مارك جوليان قائلاً "إن عدد برامج الفضاء الصينية مثير للإعجاب، على جميع المستويات".

وتتعلق المهمات التي يتم إطلاقها من الصين بالمدار الأرضي المنخفض والقمر وحتى الفضاء السحيق.

ويعد غزو الفضاء عملا مكلفا. في هذا المجال، كما هو الحال في العديد من المجالات الأخرى، تتدخل الدولة الصينية على نطاق واسع حيث تظل البعثات الفضائية ممولة حصريًا من الميزانيات العامة، كما أن الشركات التي توفر التقنيات المفيدة لبرامج الفضاء هي جميعها مؤسسات حكومية.

وهو نموذج اقتصادي يتناقض مع النموذج المعتمد في الولايات المتحدة، حيث تواصل شركة سبيس إكس المملوكة للملياردير إيلون ماسك توسيع صلاحياتها في هذا المجال.

الاكثر قراءة