السبت 13 يوليو 2024

حبر جاف

مقالات28-5-2023 | 01:16

 الذكاء الصناعي إيجابيات على حافة الهاوية   


البشرية على حافة الخطر .. هذا أدق وصف يمكن أن نصف به المستقبل القريب للبشرية مع الذكاء الاصطناعى فرغم الخدمات الجليلة التى سيقدمها للبشرية الا أن شره سيطولها و لن يبقى الأخضر و اليابس و لا يستطيع ايا ما كان ان يقف أمام تطوره و لا يحد من تأثيراته الكارثية و لكى لا ننظر للكوب الفارع دعنا نتحدث عن الذكاء الصناعى واستخداماته الجمة و كيف سيفيد البشرية وتطور كوكب الأرض.
 الذكاء الصناعى كما يعرفة جوجل هو سلوك وخصائص معينة تتسم بها البرامج الحاسوبية، تجعلها تحاكي القدرات الذهنية البشرية وأنماط عملها، من أهم هذه الخصائص القدرة على التعلم والاستنتاج ورد الفعل على أوضاع لم تبرمج في الآلة، إلاّ أنَّ هذا المصطلح جدلي نظرًا لعدم توفر تعريف محدد للذكاء.
و لكن ما اصطلح عليه العلماء هو مجموعة معادلات رياضية ترص بطريقة معينة يطلق عليها الخوارزمات تحاكى العقل البشري من خلال جعل الالات صديقة للبشر و كانت البداية عام 1948بعد الحرب العالمية الثانية حيث عقد مؤتمر الرياضيات السوداء و قدم العلماء به معادلات الذكاء الصناعى و فى عام 1950 قام العالم جون ماكرثى بعمل برمجة للذكاء الصناعى و تم تأسيس مختبرات للذكاء الاصطناعي في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا و فى منتصف الستينات تبنت وزارة الدفاع الامريكية ابحاث الذكاء الصناعى و بسرعة كبيرة تطورات ابحاث الذكاء بحلول عام 1985 وصلت أرباح أبحاث الذكاء الاصطناعي في السوق إلى أكثر من مليار دولار، وبدأت الحكومات التمويل و بعدها بعامين شهد المجال نجاحات فى المجال اللوجستى و استخدام البيانات .
و بعيدا عن اقسام الذكاء الصناعى الثلاث الضيقة و الجينرال و الفائق وصلت البشرية به لمحاكات كبيرة للعقل البشرى و تم استخدامة فى مختلف المجالات بدءا من الهواتف الذكية حتى صوفيا الدمية التى حصلت على الجنسية السعودية و قابلها الرئيس عبد الفتاح السيسي فالذكاء الصناعى اصبح يدخل فى كثير من حياتنا اليومية و ذلك لعدة مميزات اولها السلامة و الامان حيث ان نسبة الخطاء به قليلة جدا عكس العقل البشرى الذى يخطئ و يصيب و تتحكم به العاطفة ، كما ان العديد من المهام التى يقوم بها  معقدة للغاية بحيث يتعذر على البشر القيام بها على أكمل وجه. حتى بدون الملل أو الانحرافات العاطفية ، في بعض الأحيان هناك العديد من العوامل التي يجب أن تأخذها أدمغتنا الطرية في الاعتبار، فمثلا فى مجال الصحة مع انتشار جائحة كورونا تمكنت الصين من جعل الذكاء الصناعى يدير خمس مستشفيات بدون تدخل بشرى كذلك الولايات المتحدة التى جعلت الذكاء الصناعى يقوم بعملية جراحية كاملة لتغيير مفصل مجند دون تدخل طبيب هذا فضلا عن انه الارخص مقارنة بالبشر و يوفر الكثير من الميزانيات و يستطيع التنبؤ بالكثير من الأشياء عن طريق دراسة بيانات أو سلوك العملاء و يمكنه يمكن للذكاء الاصطناعي أن يجعل كل البيانات والاتصال من حولنا منطقيًا.
الامر الملفت ان هناك حربا شرسة بين الدول على تطوير الذكاء الصناعى حتى ان الصين عام 2017 رصدت 150 مليار دولار امريكى للذكاء الصناعى و خرجت مع بداية هذا العام بتصريح قاسي عندما قالت ان الذكاء الاصطناعى و الميتافيرس ستمحى دول و تحرك شعوب و رصدت الولايات المتحدة مليارات الدولارات لتطويره واعلنت انها رصدت 2 بليون دولار لتطوير روبوت قاتل بالهدف 
هذه بعض مميزات الذكاء الصناعى او الاصطناعى و اسمحوا لى فى المقالات القادمة سأتحدث عن بعض عيوبها وخطورتها على البشر و استخداماتها فى  الحروب و الحياة  حتى الفن والابداع وكيف رصدت السينما العالمية شكل الذكاء الصناعى و الصراع بينه وبين البشر وهل ستكون الحرب الاخيرة للبشر بين الالات و البشر لنعود للاسلحة القديمة من سيف و قوس ورمح و ندخل فى الملحمة الكبرى.

الاكثر قراءة