الثلاثاء 25 يونيو 2024

رأس العش

مقالات27-9-2023 | 23:27

مشوار الألف ميل.. يبدأ بخطوة.
•••
30 يونيو67..
21 يوماً من وصول القوات الإسرائيلية شرق القناة
 9 يونيو ووقف إطلاق النار بقرار من الأمم المتحدة.
20 يوما من رفض الشعب تنحى  قائده•• 
جمال عبدالناصر ••وعودته للقيادة 10 يونيو .. 
إعادة تنظيم القوات المسلحة، وتولى كفاءات قيادات 
أثبتتها فى حربى ••
 الاستنزاف (يوليو 67 -أغسطس1970) 
ونصر أكتوبر1973.
•••
معنويات الناس فى الحضيض .. لكن من اللحظة الأولى ترفض الهزيمة .. وتتحفز للثأر .
•••
مواطن بورسعيدى.. مهندس بهيئة قناة السويس.. 
يعمل بنقطة أرشاد رأس العش ويقيم ببورفؤاد .. 
يلفت انتباههم 
مدق خلف الساتر الترابى لتطهير القناة طوله  30 كم من بور فؤاد الى القنطرة شرق..
لو تنبه الإسرائيليون.. لاستولوا على بور فؤاد فوراً
•••
بحث الضباط فى الخرائط .. فلم يجدوه مرصودا 
و الأمر لا يحتمل انتظار••
اصطحبه قائد كتيبة الصاعقة الرائد سيد الشرقاوى.
استطلاع حتى مشارف مدينة القنطرة شرق.. 
شاهد القوات الإسرائيلية.. أكد المعلومات.. 
يستمر المواطن فى المساعدة حتى النصر فى المعركة.
•••
تصاعد الأمر إلى القيادة العامة للقوات المسلحة ..  وأوامر بتكرار الاستطلاع وأفضل مناطق رص الألغام 
وكانت.. منطقتى الكاب والتينة 
بواسطة سلاح المهندسين.. وتدافع  قوات الصاعقة 
من  رأس العش (16 كم جنوب بورفؤاد)..
واستمرار حمايتها للأهداف الحيوية وتنظيم الدفاع الشعبى.
•••
لو وصل العدو بورفؤاد .. يلتحم مع قواته المتقدمة من رمانة -شمال سيناء على بعد 12 كم 
وعبور القناة والاستيلاء على بورسعيد.. 
أو يقف ببورفؤاد يحقق الاستيلاء الكامل على شرق القناة.
••
بعد وصوله شرق مدينة السويس جنوب القناة.
لم يتبقى إلا 16 كم إلى بورفؤاد..
ليتبجح بطلب إعادة تشغيل القناة واقتسام دخلها  مسيطر على الشرق ومصر على الغرب.. 
••
قوات الطوارىء الدولية على وشك الوصول 
تقف على الحد الفاصل بين القوتين
 وهدفه من واقع عملي قبلها..
•••
استطلعوا المنطقة.. لم يجدوا شيئاً.. 
 قواتنا لم تأخذ مواقعها هناك..
•••
 30 يونيو.. تحركوا.. وجدوا الغام الكاب والتينة.. 
بهدوء توقفوا يزيلونها لممر الدبابات والعربات المدرعة..
••
وعند رأس العش.. كانت المفاجأة ..
•••
صاعقة مصرية ..
 .. جهزت مواقعها وأسلحتها تنتظرهم ..
•••
جميعاً فى منطقة (رقبة الوزة) 
شريط ضيق  30 كم من القنطرة شرق الى بورفؤاد.
يظهر  على الخريطة.. رقبة وزة.. رأسها مدينة بورسعيد..
.. يحده شرقا ملاحات رخوة سبخية.. 
وغربا قناة السويس.. 
ثم شريط ضيق تليه ترعة الاسماعيلية.. 
ثم طريق عام ضيق..  بعده ترعة المنزلة.. 
ليس بالمنطقة مساحات مناورة 
لا بديل عن المواجهة.. وجهاً.. لوجه...
•••
 100م من الموقع.توقفت المجنزارات 
بتشكيل قتال ..صامت ..
أطل ضابط من أعلى دبابة..مستغرباً المشهد..
•••
قوة صغيرة مدافعه .. أمام هالة نصر.. 
أجتياح جيش فى ستة أيام.. كيف ؟!
33 فرد صاعقة.. يقودهم ضابط شاب (21 سنة)
تخرج من الحربية منذ ثمانية أشهر .. 
لم ينه فرقة معلمى الصاعقة.. بسبب حرب يونيو..  ملازم فتحى عبد الله.. يعاونه ملازم (محمد الجزار)
ومجموعتى مدفعين مضادين للدبابـات.. عشرة جنود.
والرقيب حسنى سلامة.يقود 20 من الصاعقة برشاشات 
.و صواريخ (آر. بى. چى) سلاح جديد  من يومين 
جربوها مرة واحدة فى مطار الجميل.. 
لم يعرفوا  أنه مفاجآة نصر أكتوبر 1973 (بعد 6سنوات).
••
قبل ساعات..وصل للرائد سيد الشرقاوى قائد الكتيبة.. خطاب عاجل مغلق.. 
(إلى قائد كتيبة الصاعقة.. يتم إيقاف العدو 
فى منطقة رأس العش بالقوة، ويمنع من التقدم 
فى اتجاه بورفؤاد.. فهى معركة الصاعقة.. ومصر كلها تنظر إليكم.. وتنتظر منكم.. وكلها وراءكم)
•••
 (ولاد جدعان قوى) كما قال قائدهم 
ردوا بنفس واحد.
_بلغ الريس (جمال عبد الناصر)•• على جثثنا
••
شرق القناة بين  الزراعات المواجهة لرأس العش.. 
يقف قائد الكتيبة بخبرته وتميزه من حرب اليمن.. 
معه العميدـ عبد المنعم خليل رئيس أركان 
أحد التشكيلات.. وخبرة فى قيادة قوات المظلات.. (يتولى بعدها قيادة الجيش الثانى ليعده لنصر أكتوبر.. ويعود له  فى توقيت ثغرة الدفرسوار.
يتابعان الموقف.. و خبراتهما وأوامرهما للرجال.
•••
استمر الصمت نصف ساعة.. 
عبرت مجموعة المهندسين.. رصوا ألغام. فوق الأرض ..
•••
  الإسرائيليون يتفرجون.••
وبدأوا (التهويش) 
••
هليوكبتر.. تحوم فى دوائر.. حتى الرؤوس. 
استغربت عين طيارها نظرة ضابطنا  ترشقه بتحد..
•••
لم تهرول المجموعة .. من مواقعها!!
•••
  بعد نصف ساعة أخرى جاءت.. طائرة ميراج.. 
أقصى سرعة •منخفضة فوق الرؤوس •
يلفح الوجوه لهيب عادم نفاثاتها.
ترتد غربا.. ترتفع للسماء أكروبات استعراضي.
عائدة من الأمام..و من الخلف.
•••
لم يهتز الرجال 
•••
تعجل الإسرائيليون.. الساعة السابعة عصرا.. متبقى أقل من ساعة على آخر ضوء والغروب بالتوقيت الصيفى.. ولهم ساعتين تهويش..بلا نتيجة ..
 صوت بالعربى من ميكروفون.
ـ سلم نفسك يا مصرى ..
رد عليه صوت من الموقع
ـ على جثتى.
•••
لتكن النهاية سريعة .. 
طلقات رشاشى العربة المدرعة .. وقذيفة دبابة. 
امتصت السبخة القذيفة.. وبدأ القتال ..
•••
طلقات أفراد الموقع.من كافة الأسلحة.
ينتظر الرقيب حسنى سلامة دخول أول دبابة مرماه يطلق أول صاروخ (آر. بى. چى) تصبح كتلة لهب..  
يزلزل الموقع.. نداء الله أكبر... 
المعنويات فى أقصاها.. يتوالى أنفجار ولهيب الدبابات والمدرعات الإسرائيلية.. وصرخات فزع جنودها الهاربين جنوباً أتجاه القنطرة.
••
تقدم بعض رجالنا فى ظلام ليلة دامسة بلا قمر.. 
يلقى قنابله اليدوية على مدرعاتهم.
•••
عاونهم زملاؤهم  من غرب القناة.. بالمدفعية.. 
وعبور القناة لملاحقة الدبابات المنسحبة.. 
ووضع الغام أمامها..
و المدفعية الساحلية لبورسعيد.
و مدافع مدمرة  فى للميناء..
•••
لجأ الإسرائيليون للقنابل الفسفورية.. 
تكشف الموقع وأرضه.. و حركة الجنود إذا أصاب ملابسهم.. 
أوامر سريعة.. بخلع الملابس المصابة 
وتقليبها فى الرمال وردم المناطق المصابة .. 
وفشل الإسرائيليون..
•••
الثانية فجر الأول من يوليو 67
توقفت النيران الإسرائيلية فجأة.. بعد ست ساعات
•••
وسط الصمت القلوق.. 
تلقى قائد المجموعة رسالة باللاسلكى 
من قائد الكتيبة الذى أمره أن يزعق بمضمونها
  (الرئيس جمال عبد الناصر .. أمر بترقية كل مقاتلى الموقع  تقديراً لصمودهم ..
•••
زلزلت الأرض..  الله أكبر.. فرحة نصر ومتابعة القائد لحظة بلحظة.
•••
لم تنسهم الفرحة، طبع العدو، فإن كانوا قد سكتوا من الأمام فلابد أن لهم غدر اً من الخلف .
الجانب الأيسر ملاحات رخوة و مياه شديدة الملوحة عمق نصف متر.... لن يعدموا الوسيلة لعبورها والهجوم  .. و هاهم يتحركون..
•••
أمامهم .. أصوات لإسرائيليين يتحدثون بالعبرية..  
تحت إحدى الأشجار.. 
لكن رقيبهم الأول( بعد الترقية ) حسنى سلامة.. 
أمرهم بالصمت 
لاحظوا أن  الصوت بوتيرة واحدة.
جهاز تسجيل..  لإلهائنا  من الأمام. ولهم فى الخلف أمر..
••
تقدم (آر. بى. چى) قرب الشجرة 
أطلق صاروخه.يطير الجهاز.والأصوات
•••
لم ينتظر طويلاً.. 
كتلة سوداء تتحرك  فى خلفية الموقع.. 
اطلقوا الرشاشات   عليها  .... ورد الإسرائيليون 
تلاحموا بالأسلحة البيضاء  ثوان ..إنتهت باختفائهم 
.بين قتيل وهارب للملاحات ويعم السكون حتى الصباح 
•••
فجر جديد .. بواقع جديد.
•••
شهداؤنا  12 .. بينهم الشهيد ملازم أول محمد الجزار قتلاهم خمسة.. واعترفت إذاعتهم   30 جرحى 
واحتراق  3دبابات و3  عربات نصف مجنزرة.
•••
فى المساء أعلن موشى ديان 
وزير الدفاع الإسرائيلى للصحفيين 
أن ما حدث فى رأس العش .. هو الحرب الفعلية.
•••
من 20 يوما .. أرسل الرئيس الفرنسى شارل ديجول (بطل المقاومة الفرنسية فى الحرب العالمية الثانية)
رسالة للرئيس  عبد الناصر.. عقب تنحيه 9 يونيو
 (الهزيمة والنصر حلقات فى تاريخ الشعوب 
والمهم الإرادة).
•••
وكانت رأس العش
هى إرادة النصر
 ••
(من كتابى حكايات من حرب الاستنزاف)

الاكثر قراءة