الأربعاء 5 اكتوبر 2022

محمد علي السيد

'الراية السوداء'

'يطبق الصدور والآذان، هدير الأمواج المتواصل بزبده الأبيض، خائر القوى عند أقدامهم القوية، تلتمع أمواجه بالشمس العفية، تفرش صفرتها القاسية علي الشاطئ المستيقظ بخطوات المبكرين. '

'ميعادنا يوم الأحد'

'ما أعرفه وأصور السوق بسببه إنكم تقدمون خدمة كبيرة للكتاب ففى يوم الأحد موعد سوقكم الكبير استثمارا لأجازة محلات شارع التوفيقية وجانب شارع رمسيس المواجه لمعهد الموسيقى العربية وحول ميدان الإسعاف، تثبتون عمليا كذب مقولة أن الناس لم تعد تقرأ.. '

'عند السيد البدوي '

'لكنا عكسنا نصفها فاتنا قطار 8 ونص صباحًا، نهرع لميكروباص ميدان رمسيس للوصول بعد ساعة ونصف، وآخر داخلي لعمارة بلفظ الله أكبر .. ومحطة القطارات بطرازها القديم -من أوائل محطات مصر-، يتعامد عليها شارع 200 م على رأسه مسجد ومقام السيد البدوي.'

'جامعة القاهرة بأموال الأمة'

' 20 مليما من الطفل (عامان) محمد أفندي مصطفى و 100 جنيه من سعد زغلول و 500 جنيه من مصطفي (بك) كامل الغمراوي و 125 فدانا من الأمير يوسف كمال ومجوهرات الأميرة فاطمة بنت الخديوي إسماعيل من الماس والبرلنت .. وضعت أسس أول جامعة في الشرق (جامعة القاهرة). '

'50 عامًا ذهبية.. إعلام القاهرة (الصفعة لا تزال فى أذنى)'

' توازى أول سلالم مدخل كلية السياسة والاقتصاد، سيارة فيات 128 صغيرة سوداء بدائرتين بالأحمر شعار واسم مؤسسة أخبار اليوم، يهبط من كرسيها الخلفى أستاذنا جلال الدين الحمامصي (13-1988)مهندس الصحافة المصرية أحد ستة رؤساء تحرير لجريدة الأخبار اليومية وأستاذ مادة الصحافة الذى يشربنا بملعقته الذهبية المنمنمة فنون المهنة التى نحلم بممارستها. '

'من كنوز أوراق صحفى قديم .. «عدسة عم رضا مصطفى»'

'فى العتمة تسلل عن يسارى فجأة على طرفى حذائه.. بخفة قط وصمت قنص نمر وانحناء وسيطرة مقاتل على كاميرته وعدستها الممتدة، يرتقى السلالم الحجرية لمدخل بيت محمد بك أبو الدهب (والى مصر73-1775 ) وبابه الخشبى الضخم المغلق .. يثبت هنيهة خلف سور برحة الباب فى زاوية رؤية مناسبة للغارق فى نومة على قاعدة الجلوس اليمنى .. وعينه على العدسة . '

'«في مطر عبد الرحمن الشرقاوي» - وإن ماجاش؟!'

'(ليلة من الليالي فاتونا.. بصوت نجاة الصغيرة).. مساء الجمعة 16 يناير 1976 عشرون عاما على صدور مجلة صباح الخير 17 يناير 1956- السنة الثالثة بأعلام القاهرة وأول عامي تخصص الصحافة).. '

'يحيى مختار'

'الباقي من الزمن ساعة.. ولم يفلح الهرب، أمام إصرار جمال الغيطاني رئيس تحرير مجلة أخبار الأدب. '

'سمير وميكي'

'دبرت قروشى الثلاث لمجلة (سمير) بغلافها ورسومات قصصها المبهجة من ثلاث سندوتشات جبنة بيضاء أعشقها فى الفسحة بعد الحصة الرابعة مكتفيًا بكوب الشاى وهاكل فى البيت . '

'في شارع محمد بك رمزي'

'17 يوليو 1871- فبراير 1945 (74 عاما) صاحب الموسوعة البديعة (القاموس الجغرافى للبلاد المصرية منذ عهد الفراعنة وحتى عام 1945) 6 أجزاء، طبع بدار الكتب مارس 1954، بعد 9 سنوات من وفاته، ثم بهيئة الكتاب 1994 بعد 40 سنة، ثم بهيئة قصور الثقافة 2010 بعد 16 سنة . '

'حافية على الأسفلت (قصة قصيرة)'

'فارعة نحيفة قسماتها فرعونى نحت جرانيت وردى عسلية عيناها رجاء يداها المعروقتان تحبكان طرحتها على رأسها وبقايا شعرها المضموم بالقرطة الغامقة كمال سوادها على جلبابها الصعيدى'

'ثالث أيام عيد الأضحى'

'1 أستيقظت متوجسًا من موجة وجوم فى البيت أجابهها متحسبا بتكشيرة (سى السيد)'

'«والنبي يا دليل وديني»'

'نسائم فجر القاهرة تحمل أغاني مشربيات وشرفات وأسطح وأحواش البيوت وترفرف الرايات من عصاري الأمس مزدحمة بأهلها وخدمها وعبيدها وزوارها ومنازل استأجرها لهذا اليوم أمراء وأثرياء فقد مشى المنادي بالأمر السلطاني لدوران المحمل في النصف من رجب إذا صادف يومي الاثنين (ميلاد الرسول) أو الخميس (رفع الأعمال للسماء) أو أقرب يوم منهما بعده'

'يا متبولي'

'على حائط آخر عمارة يمين تقاطع شارعي الجلاء ومخرج شبرا، لافتة زرقاء من سطرين، شارع الجلاء - سيدي المدبولي سابقا . '

'«أنت بقى صالح مرسى»'

'فى مذكراته (هؤلاء وأنا) يأخذنا المبدع صالح مرسي إلى حياته الإبداعية، يشق مجراها خمسة أعلام تعلم منهم قدر عشقه لهم. '

'الحفر على خشب الكافيه'

'على طاولة مرتفعة خشب لون طبيعى بدهان بلاستيك، وبعرض زجاج شفاف لبراح الشارع وخضرة حديقته ،فى كافيه شيك بأرقى مربعات مساكن شيراتون وأسعار سياحية.. محيطها شركات استثمارية ومدارس ومعاهد وأكاديميات دولية (أكثرية الزبائن حواء بجسارة التبزير، وقليل من جنس آدم) '

'داوود عبد السيد'

'رصيف الكوربة.. وسط برك رخة مطر سريعة أثناء مشاهدتنا فيلم (أرض الأحلام) بسينما هليوبوليس مصر الجديدة .. نجلس موقع فاتن حمامة ويحيى الفخرانى.. مخمورًا يلاوعها، تستعطفه يعطيها جواز سفرها لطائرة فجر آخر فرصة لأمريكا والجرين كارد لأبنائها. '