الأحد 21 يوليو 2024

د. أحمد السبكي: مصر هزمت جائحة كورونا بحلول تكنولوجيا مبتكرة

.

20-6-2022 | 17:58

كتبت : أماني عزت

بعد انكسار الموجة الخامسة من جائحة كورونا، التقت  طبيبك الخاص بالدكتور أحمد السبكي رئيس الهيئة العامة للرعاية الصحية، مساعد وزير الصحة والسكان والمشرف العام على مشروع التأمين الصحي الشامل لنستعرض معه الجهود التي قامت بها الهيئة العامة للرعاية الصحية فى مواجهة الجائحة فى المحافظات التي دخلت مظلة منظومة التأمين الصحي الشامل.
الدكتور السبكي قال إن جائحة كورونا كانت أكبر التحديات التي واجهت العالم، لكن مصر استطاعت  التغلب عليها  باتخاذ حزم من الإجراءات الاحترازية مثل: نقاط فرز المترددين داخل كافة المنشآت الطبية التابعة للهيئة بكافة المحافظات ويتم من خلالها قياس درجة الحرارة بشكل مبدئي قبل الدخول للمنشأة ومن يثبت ارتفاع فى درجة حرارته يتم عزله والكشف عليه لتلقى الرعاية الطبية،  وذلك منعا لتسرب الفيروس داخل المنشآت، وغير ذلك من تحديد مسارات خاصة لمرضى الفشل الكلوي  لأنهم من الفئات الأكثر عرضة للإصابة بالفيروس.
يضيف أن الهيئة العامة للرعاية الصحية اتخذت حزمة من الحلول التكنولوجية المبتكرة، حيث أطلقت الهيئة مبادرات لتقديم الرعاية الصحية والخدمة الطبية عن بُعد للمنتفعين بنظام التأمين الصحي الشامل منذ بداية ظهور فيروس كورونا المستجد فى مارس 2020، شملت مبادرة توصيل الأدوية لأصحاب الأمراض المزمنة وكبار السن المنتفعين بنظام التأمين الصحي الشامل ببورسعيد مجانًا محل سكنهم، باعتبارهم الأكثر عرضة للإصابة بالفيروس، تحت شعار Çخليـك فى البيـت.. كلنـا جبهـة واحـدةÈ، وتفعيل خدمة الحجز للكشف فى الوحدات والمراكز الصحية للمنتفعين ببورسعيد والأقصر عبر الاتصال بـالخـط الساخـن 15344، وتخصيص خط الاستشارات الطبية لمتابعة مرضى العزل المنزلي إلى جانب تقديم كافة الاستشارات الطبية للمواطنين ببورسعيد، وإنشاء غرفة الفرز الإلكتروني لتقييم الحالة الصحية للمريض من داخل منزله، من خلال كبار الأطباء والاستشاريين بهيئة الرعاية الصحية فرع بورسعيد، المهم أن العمل لم يتوقف لحظة خلال جائحة كورونا، وفى نفس الوقت  الذى كان يتم فيه أعمال التطوير والتجهيزات للمنشآت الطبية فى محافظات المرحلة الأولى وكان يتم إعداد البنية التحتية الملائمة لرقمنة الخدمات الطبية وتدريب العاملين على تطبيقات التأمين الصحي الشامل وآلية التعامل مع التطبيقات المحدثة.
كما تم تفعيل تطبيق  البالطو مجانًا لتقديم الاستشارات الطبية عن بعد لمنتفعي منظومة التأمين الصحي الشامل، حيث وصل عدد الاستشارات الطبية المقدمة من خلاله أكثر من 8آلاف استشارة طبية فى مختلف التخصصات الطبية.
أما بالنسبة لتسجيل المواطنين داخل منظومة التأمين الصحي الشامل،  فقمنا بعمل التسجيل من خلال أتوبيسات التوعية التي تجوب محافظات المرحلة الأولى، كما قمنا بعمل الفحص الطبي الشامل للمواطنين فى محافظة بورسعيد والإسماعيلية على سبيل المثال، وذلك حفاظًا على سلامة وصحة المنتفعين وللكشف المبكر عن عوامل الخطورة التي قد تؤدى إلى الإصابة بالأمراض المزمنة وحماية المواطنين من خطر الإصابة، وللاطمئنان على صحتهم وسلامتهم.
السبكي  يقول إنه بعون الله أصبحت هيئة الرعاية الصحية بكافة منشآتها بمحافظات بورسعيد، الإسماعيلية، الأقصر، هي أول هيئة حكومية تلقح كل القوى البشرية من العاملين بها بلقاح كورونا بنسبة 100% موضحا أن أخر ما أطلقته الهيئة العامة للرعاية الصحية حملة Òكن بطلاً وحارب الأمراضÓ بمحافظة بورسعيد، حيث بدأت المبادرة فعالياتها التوعوية بمحافظة بورسعيد باعتبارها أول محافظات منظومة التأمين الصحي الشامل الجديدة، مشيرا إلى أن هدف الحملة رفع الوعي بين طلبة المدارس عن سبل الوقاية من الأمراض المعدية وعلى رأسهم كوفيد 19، وذلك من خلال الاستعانة بشخصيات كرتونية لتوعية الأطفال بطرق جذابة ومبتكرة.
كما تستهدف تدريب مقدمي الخدمة الصحية، بمنشآت هيئة الرعاية الصحية بمحافظة بورسعيد على الأساليب التوعوية للأطفال بالطرق الحديثة والمبتكرة، وذلك من خلال منصات تفاعلية، بما يسمح بالاستفادة من تبادل الخبرات الإيطالية فى تدريب وتأهيل الكوادر البشرية، و قد تمت الاستعانة خلال الحملة بعدد من الشخصيات الكرتونية المحببة لدى الأطفال، على أن يتم استغلال هذه الشخصيات فى أنشطة تفاعلية وفيديوهات تشرح الإجراءات الوقائية من الأمراض المعدية بشكل مبسط للأطفال، فيما تم إعداد كتيبات تلوين بهذه الشخصيات لتشجيع الأطفال على اتباع نمط حياة صحي وسلوكيات سليمة من شأنها تعليم الأطفال سُبل وقايتهم من الأمراض، كما تم تدريب معلمي المدارس على طرق توعية أطفال المدارس بالإجراءات الوقائية  من الأمراض المعدية.
كما ترتكز محاور الحملة التوعوية على عدة موضوعات شملت طرق الوقاية من الإصابة بـ  كوفيد 19 وأمراض الجهاز التنفسي، والإجراءات الوقائية من الإصابة بالأمراض المعدية سواء فى المدرسة أو المنزل أو أثناء ممارسة الرياضة أو أثناء السفر أو أثناء التسوق أو داخل دور العبادة، وكذلك التوعية بأهمية تناول الطعام الصحي المفيد  علاوة على أهمية النظافة الشخصية فى تجنب الإصابة بأيٍ من الأمراض المعدية.
يأتي ذلك فى إطار استراتيجية هيئة الرعاية الصحية الهادفة فى أحد محاورها إلى تعظيم الشق الوقائي بالتوازي مع الاهتمام بالجانب العلاجي  من خلال برامج التوعية المجتمعية لتعليم النشء  ورفع الوعي الصحي للأطفال من خلال تثقيفهم بأنماط الحياة الصحية السليمة وهو ما يتماشى مع جهود الدولة المصرية والمبادرات الصحية الرئاسية للاهتمام بالصحة العامة للمواطنين، وخاصة الأطفال والنشء فى المدارس كأولوية لأنهم يمثلون المستقبل القادم للبلاد.