الأربعاء 5 اكتوبر 2022

هشام شوقي

قبل أن تغرق الصحافة في بحر «الباباراتزي»

'قبل أن تغرق الصحافة في بحر «الباباراتزي»'

'تقف الصحافة بين قطبين مشدودين، أولهما الضمير المهني، وثانيهما البحث عن الربح من أجل البقاء على قيد الحياة واستمرارية الصدور، تلك الحالة تدفع بالمهنة للسقوط والغرق في بحر الباباراتزي وهم مصورين من طراز خاص يبحثون عن صور الفضائح التي تروي تفاصيل علاقات غرف النوم للفنانين والسياسيين ورجال الأعمال، وتنشر الصحف الصفراء تلك الصور بحثًا عن زيادة حجم الإعلانات، وفي بعض الأحيان تكون جزء من لعبة الاغتيال المعنوي بين الخصوم. '

'الأراجوز من السينما إلى «عالم ميتافيرس» '

' أراجوز وشجيع والدنيا ميدان .. فارس حارس واقف ددبان تلك الكلمات رسمت من خلالها السينما صورة ذهنيه لشخصية الأراجوز، وكأنه شخصية حقيقية تعيش معنا، تحظي بأخلاق الفرسان. '

'الشادور وصوت أم كلثوم .. حكايات طهران 2013 '

'أعشق شد الرحال والسفر، واستكشاف المدن والبشر، قد يأخذني كتاب في رحلة تظل عالقة في ذهني وتبقي تفاصيلها '

'ويسألونك عن ملهمتك '

'ويسألونك عن ملهمتك، من تكون؟ قل لهم هي من سطّرت أبجديات الأنوثة، هي روح من حب '

'رسالة إلى امرأة تسكنني '

'يسكنني سحرك الشرقي الفواح، يأخذني إلى عوالم خفية شهية، يجعلني أتوقف عند تلك اللحظة الساحرة '

'الاستثمار في البشر.. هوامش على دفتر التعليم '

'البشر هم الثروة الحقيقية التي تملكها الأوطان، وتبني دول العالم الأول حضارتها على النابغين من أبنائها، بل وفي كثير من الأحيان على الوافدين إليها مثل الولايات المتحدة الأمريكية، وكان النموذج البارز فيها الدكتور زويل، وهناك العديد من العلامات الكبيرة والبارزة في جامعات الولايات المتحدة وفي جامعات أوروبا. '

'قبل أن يستأذن القارئ في الرحيل'

'لا تتوقف ذاكرتي عن استعراض ذلك المشهد اليومي خلال مرحلة دراستي الثانوية، وأنا أخرج في الصباح الباكر لشراء الصحف وأتطلع إليها بشغف، باحثا فيها عن تلك القصص الإخبارية، والأعمدة الصحفية التي أرتبط بها'

'باسم الحب الذي كان .. مغدورة جديدة'

'بين عشية وضحاها، وباسم الحب الذي كان، مغدورة جديدة فقدت حياتها في ريعان الشباب، وقاتل تتلبس '

'واشنطن بكين .. لعبة عض الأصابع من يدفع الثمن؟!'

'لا أستطيع إخفاء إعجابي الشديد بـ نانسي بيلوسي، فهي شخصية مؤثرة في السياسة الأمريكية منذ عقود، وهي '

'تحالف القيصر وآية الله يقود العالم لـ "شتاء غاضب"'

'من غير المنتظر أن تضع المواجهة بين روسيا والغرب أوزارها في المستقبل القريب، لكن المواجهة تعيد رسم خريطة العالم '

'غربة المرقد.. عن قصة «شهداء اللطرون» '

'صعدت أروحهم إلى بارئها، واستقرت أجسادهم علي أبوب مدينة الصلاة، مر أكثر من نصف قرن على استشهادهم دفاعا عن مقدسات الأمة وشرفها وعروبتها، بردا وسلاما على أروح دافعت عن القدس الشريف، في مواجهة من دنس تلك الأرض المباركة'

'لحن لم يكتمل'

'في حياة كل منا قصة حب، أشبه بلحن لم يكتمل، أصبحت مجرد ذكرى توارت بفعل الزمن وأشياء أخرى، أعظم روايات العاشقين تلك التي لم تكتمل، تلك التي تتذكرها عند مرورك بمرسى أول لقاء جمعكم، تشعر بها وأنت تستمع إلى لحن ظل يتردد صداه على آذان كليكم في لقاء كانت الجمل فيه تلك النظرات المتبادلة. '

'ترنيمة الحب القاتل'

' مذاق الحب من طرف واحد مذاق عجيب، حلو، مرّ، مدمّر، منعش، كل المتناقضات في شعور واحد، لا تستطيع أن تبقى ولا تستطيع أن ترحل، لا تستطيع أن تنسى ولا تريد أن تتذكر، لا تريد أن تفرض نفسك وتعجز عن إنكار ما في نفسك ، هكذا وصف الشاعر غازي القصيبي، طبيعة الحب من طرف واحد، وهو صورة واحدة لكل المتناقضات، لكنه أبدًا لم يكن في يوم من الأيام قاتل سفاك للدم.'

'انتبه.. كاتب المقال قد يكون روبوتا!'

'لا تندهش عزيزي القارئ، لن أحدثك اليوم عن احتمالية أن تطالع قصة خبرية في المستقبل تمت معالجتها بواسطة روبوت، لأن ذلك يحدث الآن بالفعل، على سبيل المثال '

'هل ينتهي عصر الصحافة الرقمية المجانية؟!'

'هل ينتهي عصر الصحافة الرقمية المجانية؟ ، ربما يكون السؤال صادما، لكنه طرح يحدث بالفعل منذ مطلع التسعينيات، وهنا أشير إلى تجربة نيويورك تايمز'

'عذرا سيدتي لا تغفري.. في وداع الشهيدة غفران وراسنة'

'عذرا سيدتي، لا تغفري، لم نعد نملك سوى الشجب والإدانة وجلد الذات، فكلمات الإدانة فقدت المعنى وأصبحت بلا قيمة، لقد مات ضمير العالم لم يعد يستيقظ لأجل تلك المنطقة من العالم، فقادة العالم الحر لا يرون إلا أبناء جلدتهم، بالأمس بكينا وترحمنا على شيرين أبو عاقلة ، واليوم نبكي ونترحم على غفران وراسنة ، الأسيرة المحررة منذ 3 شهور، جريمة قتلها يندي لها جبين الإنسانية لم يكتفي القاتل بتصويب البندقية، بل منع عنها سيارة الإسعاف حتى ترتقي منزلة الشهداء. '

'خيانة المثقفين'

'خيانة المثقفين للأوطان أشد ألما ووطأة، من دنس الاحتلال ربما تحصل على أرفع الجوائز والأوسمة، لكن حتما سوف تفقد إنسانيتك'

'رسائل من كتاب الحب لـ«الشهيدة المقدسية»'

'يغيب الجسد، وتبقي الروح، يذهب الحدث، وتظل الفكرة، تتبدل المرادفات في اللغة ويبقي المعني ثابت راسخ، هكذا هي قصة كل شهيد وشهيدة، كم من أجساد توارت خلف تراب القدس لأجل وطن حر مرفوع الهامة، كم من دماء تروي شجر الزيتون في كل بقعه من أرض الأنبياء مهد المسيح عليه السلام ومسري الرسول- صلي الله عليه وسلم- كم من قاتل خسيس ونخاس مغتصب لأرض الأنبياء، يخرج للعالم مبررًا لجريمة قنص لشهداء فلسطين '