السبت 22 يونيو 2024

المثلجات فى الصيف .. عِش الانتعاش وانتبه من الأضرار!

المثلجات فى الصيف .. عِش الانتعاش وانتبه من الأضرار

18-7-2022 | 15:21

كتبت: نهى عاطف
كلنا يميل إلى تناول المثلجات في فصل الصيف بحثا عن الانتعاش ولمواجهة ارتفاع درجة حرارة هذا الفصل، لكن وراء المثلجات تكمن بعض الأضرار علينا أن ننتبه إليها جيدًا وإلا ظهرت العديد المشاكل الصحية من حيث لا نحتسب. البداية مع دكتور مجدى نزية استشارى التثقيف والإعلام الغذائى، يقول: لا شك أن تناول الأيس كريم فى فصل الصيف مصدر جيد للسعرات لكونه يحتوى على السكريات والدهون هذا إذا كان أمن أى خالى من الملوثات البيلوجية «الميكروبات» والملوثات الكميائية «اضافات اللون والطعم ومكسبات النكهة ومستحلبات» فيعد الأيس كريم جيد للأفراد صغار السن النشطاء الذين فى حاجة إلى سعرات فيستطيعوا أن يأخذوها من الأيس كريم البيتى الأمن لاحتوائة على السكريات والدهون ولكن هذا إذا كان تم إعدادة فى المنزل بفواكة واللبان طبيعية ، ولكن الأيس كريم المباع فى المتاجر قد يوجد به بعض الملوثات سواء ميكروبى أو كميائى وغيرهم.... دكتور «نزيه» يضيف أن الأفراد كبار السن والبدناء ومرضى السكر وقليلى النشاط يفضل أن يتجنبوا تناول و إستهلاك الأيس كريم سواء من المنزل أو خارج المنزل لأنه مركز الطاقة وبه سعرات عالية ، أما عن الأمراض التى يصاب به الشخص بتناولة من خارج المنزل فتكون عديدة ويتم تحديدها من خلال نوع الملوث الذى تلقاه الجسم ولكن يجب أن نعلم جيدا بأن كل طعام خارج المنزل ليس أمن. أما عن المثلجات مثل «العصائر والإسموزى» فيجب أن يكون من مكان مضمون ، فيجب البعد عن كل شيئ سابق التصنيع ، ولكن يجب التنوية بأن المثلجات المصنوعة فى المنزل بها مشاكل و أضرار للإشخاص الذين لديهم سرعة إصابة بإلتهاب الحلق وأيضا مع تناول مشروب مثلج فى الصيف فيتم إعطاء الجسم إشعار كاذب بأن الجو بارد فالجسم هنا يعمل على إطلاق الطاقة لتدفئة الجسم ولذلك فشرب المثلجات فى فصل الصيف مصحوب بإحساس بحرارة عالية للجسم لخروج طاقة من الجسم ولذلك هناك بعض الأشخاص مع شرب المثلجات يشعرون بحرارة بالجسم مصحوبة بعرق. لذلك نوصي بأنه فى جميع فصول السنة الأربعة يجب تكون السوائل معتدلة الحرارة وأن لا تكون ساخنة جدا فى الشتاء ولا مثلجة فى فصل الصيف . كما تضيف دكتورة عبير عبد السلام أخصائى الصحة العامة والتغذية العلاجية بأن الصيف يرتبط بتناول المثلجات والايس كريم فهي تساعد على ترطيب الجسم وتعويض الحرارة الناتجة عن الطقس الحار والشعور بالانتعاش. فالمثلجات عبارة عن حلوى مجمدة معدة من الحليب او من الماء والسكر وقد يضاف اليه الفاكهة,وهي مايطلق عليها في بعض اللهجات الايس كريم او الجيلاتي، وقد تصنع أيضا من هريس الفاكهة المجمدة او من عصير الفاكهة. ويعود فائدتها لاستخدام الحليب في اعدادها فتكون غنية بالكالسيوم الذي يساعد على تقوية العظام وحرق الدهون وخفض ضغط الدم العالي وزيادة النشاط العام للجسم, الى جانب دوره في تحسين المزاج. ويوجد أيضا بعض الاضرار بتناول المثلجات مثل الام الاسنان ومشكلات في الهضم والتهاب الحلق واللوزتين والتهابات بالجهاز الهضمي, الى جانب زيادة الوزن والسمنة لاحتوائها على الدهون، وظهور بعض أعراض الحساسية للأشخاص الذين يعانون من حساسية او عدم تحمل اللاكتوز الموجود في الحليب, ولا ننسى انه كأي طعام قد يتعرض للتلوث ويساعد في انتشار العدوى في حال شرائه مكشوف او غير معلب. وثلث الأشخاص الذين يتناولون المثلجات قد يعانون بما يسمى «صداع الايس كريم» الذي ينتج عن تناول طعام او شراب بارد يلامس سقف الفم فيسبب الام الرأس, حيث يعتقد ان التغير المفاجئ في درجة حرارة الجسم يسبب فرط نشاط الجهاز العصبي المركزي. ولتجنب هذه الاضرار ننصح بعدم الاكثار منها بل يمكن تناولها مرتين بالاسبوع بحد اقصى وعدم تناولها على معدة فارغة بل تكون بعد الوجبة بساعتين مثلا ولابد من تناولها ببطء وان نتناول المثلجات بعد دقائق من إخراجها من الثلاجة واذابتها قليلا قبل تناولها خصوصا للاطفال، وعلى الأشخاص الذين لديهم حساسية الألبان توخي الحظر وقراءة المكونات المصنوع منها والتي تكون مكتوبة على العبوة، ومراعاة طرق سلامة الغذاء وشرائها من مصادر موثوقة. وينصح باعداد المثلجات بالمنزل لتجنب العدوى والتلوث، فيمكن عمل بودينج او مثلجات طبيعية للاطفال بالفواكه الطبيعية او مع اضافة الزبادي لها دون استخدام المواد الحافظة وتكون مضمونة المصدر والمكونات. وللحد من زيادة الوزن يمكن ان نكتفي بتناول الخضراوات والفاكهة الطازجة بعد وضعها بالثلاجة قليلا فتمد الجسم بالماء والالياف التي تحسن من اداء الجهاز الهضمي. أما المياه الغازية فلا ننصح بها فهي تسبب هشاشة العظام و تسوس الاسنان و زيادة الوزن والسمنة المفرطة وعسر الهضم.