الإثنين 17 يونيو 2024

متلازمة "القلب المكسور" .. هل هي حقيقة أم خرافة؟

متلازمة القلب المكسور .. هل هي حقيقة أم خرافة؟

17-5-2024 | 11:08

كتبت: ندا يونس
قد تكون قد سمعت بمصطلح "متلازمة القلب المكسور" وتساءلت عن حقيقته. هل هو مجرد تعبير مجازي أم حالة طبية حقيقية؟ دعونا نستكشف هذه المتلازمة ونكتشف الحقيقة وراء هذا الاسم المثير. يشرح دكتور ياسر النحاس أستاذ القلب المفتوح أن متلازمة القلب المكسور، والمعروفة أيضًا باسم اعتلال تاكوتسوبو القلبي أو اعتلال عضلة القلب الناتج عن الإجهاد، هي حالة نادرة لكنها حقيقية تحدث نتيجة للتعرض لموقف شديد الضغط أو الحزن الشديد ، يمكن أن تتسبب هذه الحالة في ضعف مؤقت في عضلة القلب، مما يؤدي إلى أعراض مشابهة لأعراض النوبة القلبية مثل ألم الصدر وضيق التنفس. ولكن ما الذي يحدث بالضبط في هذه المتلازمة؟ عندما يتعرض الشخص لضغط عاطفي شديد، يتسبب ذلك في إفراز كميات كبيرة من الهرمونات، مثل الأدرينالين، والتي تؤثر على القلب،و هذه الهرمونات يمكن أن تسبب تقلصات غير طبيعية في عضلة القلب، مما يؤدي إلى ضعف مؤقت في الضخ الدموي. من الجدير بالذكر أن متلازمة القلب المكسور تصيب النساء بشكل أكبر من الرجال، خاصةً النساء بعد سن اليأس. ومع ذلك، يمكن أن تحدث هذه المتلازمة لأي شخص وفي أي عمر. والأعراض تشمل ألم في الصدر، ضيق التنفس، والشعور بالتعب الشديد. إذا كنت تعاني من هذه الأعراض بعد تجربة موقف عاطفي صعب، فمن الضروري استشارة الطبيب فورًا. التشخيص يتم عادةً من خلال الفحوصات الطبية مثل الأشعة السينية للقلب، تخطيط القلب الكهربائي، وتحليل الدم. لكن الخبر الجيد هو أن معظم الأشخاص يتعافون تمامًا من متلازمة القلب المكسور في غضون أسابيع قليلة. والعلاج يشمل الراحة، الأدوية للتحكم في الأعراض، والمتابعة الطبية المستمرة.