الثلاثاء 9 اغسطس 2022

تغذية الأم المرضعة

تغذية الأم المرضعة

29-6-2022 | 02:44

طبيبك الخاص

قد تسبب التغذية للمراة التي تقوم بالرضاعة الطبيعية الحيرة والارتباك. ما مقدار ما ينبغي تناوله؟ ما الذي ينبغي اجتنابه؟ كيف يمكن أن يؤثر النظام الغذائي على الطفل؟ ينبغي اتباع نصائح التغذية المهمة التالية.


إذا كنتِ ترضعين طفلك رضاعة طبيعية، فأنتِ تقدمين له العناصر المغذية التي تدعم نموه وصحته. ورغم ذلك، فقد تكون لديكِ أسئلة بشأن أفضل الأطعمة والمشروبات ومدى تأثير نظامكِ الغذائي على حليب الثدي وعلى طفلكِ.

فاحرصي على فهم أساسيات التغذية بالرضاعة الطبيعية.

هل أحتاج إلى سعرات حرارية إضافية أثناء فترة الرضاعة الطبيعية؟

نعم، قد تحتاجي إلى أكل المزيد قليلاً، بمقدار 330 إلى 400 سعر حراري يوميًا، ليمنحك الطاقة والتغذية لإدرار الحليب.

للحصول على تلك السعرات الحرارية الإضافية، اختاري المغذيات الغنية مثل شريحة من الخبز الغني بالحبوب الكاملة مع ملعقة كبيرة (نحو 16 غرامًا) من زبدة الفستق، وموزة أو تفاحة متوسطة الحجم، و227 غرامًا (8 أونصات) تقريبًا من اللبن.

ما الأطعمة التي ينبغي تناولها أثناء الرضاعة الطبيعية؟

يجب التركيز على الاختيارات الصحية التي تساعدك على زيادة إدرار الحليب. اختاري أطعمة غنية بالبروتين مثل اللحوم خفيفة الدهن والبيض ومنتجات الألبان والبقوليات والعدس والمأكولات البحرية قليلة الزئبق. واختاري أنواعًا متعددة من الحبوب الكاملة، بالإضافة إلى الفاكهة والخضراوات.

إن تناول مجموعة متنوعة من الأطعمة أثناء الرضاعة الطبيعية سيساعد على تغيير نكهة حليب الثدي. فيتذوق طفلك نكهات مختلفة قد تساعده على تقبل تناول الأطعمة الصلبة بسهولة في المستقبل.

وللتأكد من حصولكِ أنتِ وطفلك على كل الفيتامينات الضرورية، قد يوصي الطبيب بالاستمرار في تناول المكملات الغذائية التي تحتوي على فيتامينات متعددة ومعادن يوميًا حتى تفطمي طفلك.

ما مقدار السوائل الذي أحتاج إلى تناوله أثناء الرضاعة الطبيعية؟

اشربي عندما تشعرين بالعطش، واشربي المزيد إذا كان بولكِ يبدو باللون الأصفر الداكن. يمكنكِ شرب كوب من الماء أو مشروب آخر في كل مرة ترضعين فيها طفلكِ.

ومع ذلك، كوني على حذر من العصائر والمشروبات السكرية؛ إذ يمكن أن تتسبب الكميات الهائلة من السكريات في زيادة الوزن، أو يمكن أن تؤدي إلى ضياع مجهوداتكِ في خسارة الوزن المكتسب أثناء الحمل. كما يمكن أن يسبب تناول كمية كبيرة من الكافيين مشاكل أيضًا. ضعي لنفسكِ حدًا بألا تزيد المشروبات التي تحتوي على الكافيين عن كوبين إلى 3 أكواب (16 إلى 24 أونصة) يوميًا. قد يتسبب وجود الكافيين في حليب الثدي في توتر طفلكِ أو أرقه عند النوم.

ماذا عن النظام الغذائي النباتي والرضاعة الطبيعية؟

إذا كنتِ تتبعين نظامًا غذائيًا نباتيًا، فمن الضروري جدًا اختيار الأطعمة التي توفر لكِ العناصر الغذائية التي تحتاجينها. على سبيل المثال:

·         اختاري الأطعمة الغنية بالحديد والبروتين والكالسيوم. من المصادر الجيدة للحديد العدس وحبوب الإفطار الغذائية الغنية والخضروات الورقية الخضراء والبازلاء والفواكه المجففة مثل الزبيب. ولمساعدة جسمكِ على امتصاص الحديد، تناولي الأطعمة الغنية بالحديد مع الأطعمة الغنية بفيتامين C مثل الفاكهة الحمضية.

احرصي على تناول المصادر النباتية للحصول على البروتين، مثل منتجات الصويا وبدائل اللحوم والبقوليات والعدس والمكسرات والبذور والحبوب الكاملة. ومن الخيارات الأخرى التي يمكنكِ الاستعانة بها البيض ومنتجات الألبان.

أما العناصر الغنية بالكالسيوم فتشمل مشتقات الحليب والخضراوات الخضراء الداكنة. وهناك اختيارات أخرى تتضمن المنتجات الغنية والمعززة بالكالسيوم مثل العصائر وحبوب الإفطار وحليب الصويا ولبن الصويا والتوفو.

·         احرصي على تناول المكملات الغذائية. من المرجح أن يوصيكِ مزود الرعاية الصحية بتناول المكمل الغذائي فيتامين B-12 يوميًا. وعادةً يوجد فيتامين B-2 حصريًا في المنتجات الحيوانية، لذلك من الصعب أن تحصلي عليه بالقدر الكافي في الأنظمة الغذائية النباتية. وفي حال كنتِ لا تأكلين الأسماك، فعليكِ التحدث إلى مزود الرعاية الصحية بشأن تناول المكمل الغذائي أوميغا 3.

أما في حال كنتِ لا تتناولين الأطعمة المعززة بفيتامين D بالقدر الكافي مثل حليب البقر وبعض حبوب الإفطار وتتعرضين للشمس بقدر محدود، فقد تحتاجين إلى مكملات غذائية تحتوي على فيتامين D. إذ يحتاج رضيعكِ إلى فيتامين D ليمتص الكالسيوم والفسفور. وقد يؤدي النقص الشديد في فيتامين D إلى حدوث كساح، وهو عبارة عن لين أو ضعف في العظام. لذا عليكِ إخبار طبيبكِ وطبيب رضيعكِ إذا كنتِ تعطين رضيعكِ أيضًا مكملاً غذائيًا يحتوي على فيتامين D.