الثلاثاء 9 اغسطس 2022

شروط مهمة لعمل المرأة أثناء فترة الحمل

العمل خلال فترة الحمل: ما ينبغي فعله وما لا ينبغي فعله

29-6-2022 | 02:00

طبيبك الخاص

تستطيع معظم النساء مواصلة عملهن أثناء الحمل. بالرغم من ذلك، فقد يفرض الحمل عليك تحديات في مكان العمل. ولكي تظلي متمتعة بالصحة وقادرة على إنجاز العمل، يتعين عليك فهم كيف تخففين من الأمور المزعجة الشائعة أثناء الحمل، واعرفي الحالات التي قد تهدد فيها مهمة العمل حملك.

التخفيف من حدة الغثيان والقيء

يُطلق عليه غثيان "الصباح"، لكن الدوار بسبب الحمل يمكن أن يحدث في أي وقت. للتخفيف من حدة الغثيان وقت العمل:

·         ابتعدي عن محفزات الغثيان. سواء كانت روائح الأطعمة في غرفة الاستراحة أو الروائح أو مذاق أنواع أطعمة معينة، فابتعدي عن أي شيء قد يحفز شعورك بالغثيان.

·         تناولي وجبات خفيفة بين الحين والآخَر. قد تساعدك المقرمشات والمأكولات الخفيفة الأخرى كثيرًا على تخطي فترة الغثيان. واحتفظي بكميات منها في العمل لتناولها كوجبات خفيفة. كما قد يساعدك مشروب الزنجبيل الطبيعي أو شاي الزنجبيل في هذه الفترة.

·         تناولي جرعات من فيتامين B-6. فهو آمن أثناء الحمل ومتوفر دائمًا.

·         استشيري الطبيب ليصف لكِ أدوية مضادة للغثيان. بالنسبة إلى حالات الغثيان والقيء الشديدة المصاحبة لفقدان الوزن، قد يصف لكِ الطبيب دواءً مضادًا لها.

معالجة الشعور بالتعب

قد تشعرين بالتعب لأن جسمك يتعرض للإجهاد من أجل دعم الحمل، وقد تكون الراحة أثناء يوم العمل أمرًا صعبًا. وقد تستفيدين من اتباع النصائح التالية:

·         تناولي الأطعمة الغنية بالحديد والبروتين. قد يكون التعب عرضًا من أعراض الإصابة بأنيميا نقص الحديد، لكن ضبط نظامِك الغذائي قد يكون مفيدًا في العلاج. اختاري الأطعمة المفيدة، مثل اللحوم الحمراء خفيفة الدهن والدواجن والمأكولات البحرية والخضراوات ذات الأوراق الخضراء وحبوب الإفطار التي تحتوي على الحبوب الكاملة المعززة بالحديد والبقوليات.

·         خذي فترات استراحة قصيرة متكررة. قد يفيد النهوض والحركة لبعض دقائق في تجديد نشاطكِ. وقد يساعدك على الاسترخاء قضاء بضعة دقائق مع إطفاء الأنوار ورفع القدمين.

·         اشربي الكثير من السوائل. احتفظي بزجاجة من المياه على مقربة منكِ واشربيها خلال اليوم. وأكثري من الشرب خلال ساعات النهار بدلاً من الساعات المتأخرة قبل النوم لتقليل مرات دخول الحمام واضطراب النوم.

·         قللي من الأنشطة التي تمارسينها. حاولي أن تقللي من الأنشطة غير المرتبطة بالعمل حتى تدعي مجالاً أكبر للراحة بعد أوقات العمل. ويُفضل التسوق عبر الإنترنت أو تعيين شخص ما لتنظيف منزلك أو العناية بالفناء.

·         حافظي على روتين اللياقة البدنية. قد تساعد الأنشطة البدنية في رفع مستويات الطاقة، وخاصة بالنسبة لهؤلاء النساء اللاتي يجلسن خلف المكاتب طوال اليوم. اذهبي للتمشية بعد العمل أو انضمي لإحدى دورات اللياقة البدنية لما قبل الولادة، طالما أن الطبيب لا يمانع في ذلك.

·         اذهبي للنوم مبكرًا. احرصي على النوم لمدة ثماني ساعات على الأقل كل ليلة. ويساعد الاستلقاء على الجانب الأيسر أو الأيمن على تدفق الدم بشكل جيد إلى الجنين وتخفيف التورم. وللحصول على المزيد من الراحة، ضعي وسائد بين ساقيك وأسفل بطنك.

مع التقدم في الحمل، قد تصبح بعض الأنشطة اليومية، مثل الجلوس والوقوف، غير مريحة. فاحرصي على أخذ فترات استراحة قصيرة متكررة. وتجولي كل بضع ساعات، فذلك يساعد أيضًا على تخفيف التوتر العضلي والوقاية من تراكم السائل في الساقين والقدمين. جرّبي هذه الأساليب الأخرى أيضًا:

·         الجلوس. باستخدام كرسي قابل للتعديل ومزود بدعامة جيدة لأسفل الظهر، يمكنك الجلوس لساعات طويلة بطريقة أكثر سهولة، لا سيما حين يتغير وزنك ووضعية جسمك. وإذا كان الكرسي غير قابل للتعديل، فاستخدمي وسادة صغيرة أو مسندًا صغيرًا لدعم ظهرك بدرجة أكبر. وارفعي ساقيك لتقليل التورم.

·         الوقوف. إذا كان من الضروري الوقوف لفترات طويلة، فضعي إحدى قدميك على مسند القدمين أو مقعد منخفض أو صندوق منخفض. وبدّلي بين القدمين كل حين وآخر، وخذي فترات راحة متكررة. وارتدي أحذية مريحة مزودة بدعامة مقوسة جيدة. ويُنصَح أيضًا بارتداء جوارب داعمة أو ضاغطة.

·         الانحناء ورفع الأجسام. عندما ترفعين شيئًا خفيفًا، فإن الرفع بطريقة صحيحة يمكن أن يحافظ على سلامة ظهرك. اثني ركبتيكِ، وليس الخصر. واجعلي الحِمل بالقرب من جسمك وارفعيه معتمدةً على الساقين، لا على الظهر. وتجنبي التواء جسمك أثناء الرفع.

السيطرة على الضغط النفسي

يمكن للضغط النفسي الناتج عن العمل استنفاد الطاقة التي تحتاجها. ولتقليل الضغط النفسي في مكان العمل:

·         امتلكي زمام السيطرة. جهِّزي قوائم المهام اليومية، ورتبي المهام حسب الأولوية. حددي ما يمكن إسناده للآخرين، أو تجاوَزيه.

·         عبِّري عما بداخلك. شاركي مشاعر الإحباط مع من يدعمك من زملاء العمل أو الأصدقاء أو المقربين.

·         مارسي الاسترخاء. مارسي أساليب الاسترخاء مثل التنفس ببطء أو تخيُّل مكان هادئ. ويمكنك الاستعانة بتطبيقات التركيز الذهني والتأمل. حاولي حضور أحد دروس اليوغا لمرحلة ما قبل الولادة طالما يرى طبيبك أنه لا بأس بذلك.

اتخاذ احتياطات العمل المناسبة

قد تزيد بعض ظروف العمل من خطر التعرض للمضاعفات أثناء الحمل وخصوصًا بالنسبة لهؤلاء المعرضات لخطر المخاض المبكر. وتتضمن ظروف العمل هذه ما يلي:

·         التعرض لمواد ضارة

·         الوقوف لفترات طويلة

·         حمل أو رفع أوزان ثقيلة أو التسلق

·         الضوضاء المفرطة

·         درجات الحرارة المفرطة

سيساعد تلقي اللقاحات التي يوصي بها الطبيب على إبقائك في أمان في العمل والمنزل.

إذا كنتِ تعانين من أي من هذه المشكلات، يجب ذكر هذا الأمر للطبيب، بحيث تتمكنا سويًا من تحديد ما إذا كنتِ بحاجة لوصفات طبية خاصة أو تعديل بعض مهام العمل أثناء الحمل.