الجمعة 1 يوليو 2022

د. هبة سعد الدين

كلما حدثت جريمة.. كانت الإجابة «رمضان»!

'كلما حدثت جريمة.. كانت الإجابة «رمضان»!'

'عندما كنا ستة كانت الجريمة سابعنا ، لنصبح خمسة أشخاص وجثة ، تُرى ماذا شاهد قابيل قبل أن يقرر التخلص من أخيه؟؟، هل شاهد فيلمًا أو مسلسلًا نجمه محمد رمضان؟، هل سمع أغاني المهرجانات وتشرب بأفكارها الشاذة.'

'ليست «القُبلة» الأولى ولن تكون الأخيرة!'

'منع عرض فيلم الأنيميشن لايتيير حتى الآن من خمس عشرة دولة منها الصين، بسبب القُبلة المثلية ؛ ليس القرار الأخير المتوقع لمواجهة خطة شركة ديزني التي أعلنتها المسئولة عن ديزني بلس مؤخراً'

'ديزنى "رجعت" مصرى!'

'عشر سنوات من الشجب والغضب والهاشتاجات والفشل الذى حققته افلام ديزنى بعد ابتعادها عن اللهجة المصرية والشركة لاتلتفت لكل هذا وتلتزم الصمت، وأخيراً فرضت لغة المال والمصالح سطوتها ليصدر القرار وتعود افلام ديزنى باللهجة المصرية بعد غياب منذ عام ٢٠١٢'

'فى الغمام .. "الزوبع" نجاة!'

'مفتاح مشاهدة مسلسل جزيرة غمام للكاتب عبد الرحيم كمال والمخرج حسين المنباوى ؛ المراوغة'

'وغابت ذاكرة الـ «سمير»'

'تمثيل وغناء واستعراض؛ اجتمع كل هذا في حواره المتفرد، فهو القادر على استدعاء مشهد وإعادة أدائه وإن احتاج أن يُذكر من يحاوره بأغنية فلا يتردد في أن يغني بعضها، وإن نال الاستحسان المطلوب فستستمتع في لحظات بمطرب حريف ، وإن اختلطت الذكريات بـ رقصة إيقاعية فهو الكفيل باستدعائها، كل هذا في حوار المبدع سمير صبري الذي غاب عن عالمنا منذ أيام.'

'32 عاماً من ضحكة «الزعيم»'

'اختلطت ستون عاماً باثنين وثمانين عاماً آخرين من عمر الفنان عادل إمام بالأفلام والمسرحيات و المسلسلات في مشوار استطاع أن يحافظ فيه على الزعامة منذ أن كان المخ في مسرحية مدرسة المشاغبين عام'

'الاختيار.. «ثلاثية» السنوات العجاف'

'لم يكن غريباً أن يعود الشهيد أحمد المنسى مرةً أخرى فى مسلسل الاختيار فى جزئه الثالث، فقد ظهرت أيضاً بعض مشاهد وأحداث وشخصيات الجزء الثانى، والذى ظهر فيه مشاهد وشخصيات من الجزء الأول. '

'الكبير «لَعِّبْنا» كل الألعاب!'

'تختلف خلطة أحمد مكي عن كوميديا الآخرين وهذا سر بقاؤه، وها هو يبهرنا هذا العام متحدياً بجزئه السادس من الكبير قوى ، الكتابة لمصطفى صقر ومحمد عز الدين، والإخراج لأحمد الجندى، ليظهر عملاً متماسكاً مع عرض كل حلقة من حلقاته الثلاثين، وكأنه شهر زاد التى تنهى يوماً لتبدأ آخر من جديد بذات الروح الباحثة عن التفاصيل لتمزجها فنرى الكبير . '

'متلازمة "الكراهية"'

'من المعتاد أن يحب الجمهور هذا ويكره فلان، وقد تستمر المشاعر في طريقها أياً ما كانت الأسباب، فقد يرتبط الجمهور بحالة الشر التي يمثلها شخص أو أي جانب يثير الكره '

'"15" هي الحل!'

'توالت الحلقات الأولى من مسلسل بطلوع الروح للكاتب محمد هشام عيبه والمخرجة كاملة أبو ذكرى، ليلتف الجميع حول تلك البدايات اللاهثة التي جعلتنا لا نستطيع الانتظار في ظل عمل متكامل يستحق الكتابة'

'الاختيار الثالث.. ليفل الوحش!'

'لايزال الترقب سيد الموقف كل عام، منذ بدأ المخرج بيتر ميمى تحديه الأقوى فى مشواره الفنى بمسلسل الاختيار ليظل السؤال: ماذا سيفعل فى العام التالى مع اختياره؟'

'لأنها «فريدة»!'

'ما بين اسمها الحقيقي الإنجليزي ميلدا الذي يعني النضال، والعربي الذي اختارته فريدة ويحمل كل الاختلاف عن الآخرين، كان طريقها الذي سبرت فيه كل جديد يحتاج'

'أسطورة «ست الحبايب»'

'في مصرنا الحبيبة لا يمكن أن يمر الشىء بدون مساحة من القيل والقال وبعض الخفايا والأسرار، وكأن التفاصيل العادية لا تحيط بالأشياء الجميلة، والكلمة التي تلمس القلب لا يمكنها السير بمفردها، وحدوث الشئ في وقت طويل'

'عندما رأيت صفاء!'

'لم يكن احتلال اسم الفنانة صفاء أبو السعود مؤشرات البحث بعد رؤيتها كفراشة تتهادى على المسرح بين الأطفال صدفة، فقد أثار ظهورها مساحة من الحنين والذكريات بعد غياب سنوات وسنوات؛ لم تكن فحسب الأحد عشر عاما الأخيرة، بل ما سبقها من سنوات منذ أن ارتبط اسمها باحتفالات أعياد الطفولة التى كنا ننتظرها بكلمات الرائع الراحل نادر أبو الفتوح وألحان الجميل عمار الشريعى'

'حد شاف علا؟'

'بمجرد الإعلان عن حلقات البحث عن علا الذى عرض مؤخراً على منصة نيتفلكس للكاتبة غادة عبد العال ومها الوزير والمخرج هادى الباجورى؛ تصدر قوائم البحث؛ فقد اشتاق الجميع لعلا عبد الصبور الباحثة عن عريس، والتى أعلنتها صراحة فى مسلسل أنا عايزة أتجوز '

'التضليل الممنوع!'

' حرية تايهة يا ولاد الحلال .. هكذا أتصور النداء الذي ظهر في ألمانيا وقبلها أمريكا بعد قرارها وقف بث القناة الروسية منذ شهور، وكلما ازداد النداء ازدادت أعداد الدول التي توقف'

'«الطريقة اللولبية للمشاركة التريندية»'

'إذا أردت المشاركة في التريند وإلقاء المزيد من البنزين على ناره؛ اختر أحد الفريقين فريق الـ مع أو الـ ضد ولست في حاجة للعقل أو المنطق في الاختيار والسير وراء الفريق الذي اخترته'

'كليوباترا معاك على الخط!'

' إعلانات تملأ مصر من شرقها لغربها؛ انتظروا المفاجأة والحوار الذي لن يتكرر، لأول مرة من خلال الاتصال معنا، إذا أردت أن تستمع لصوتها وتعرف كل الإجابات انتظر البرنامج '

'ريان والخمسة أيام!'

'احتفظ الجميع بالأنفاس وكأنهم شعروا باحتياجه لها في تلك الظلمة والمساحة الضيقة التي تبتعد عن الأرض بأمتار تخيلناها ذات مقياس مختلف، فطوال الأيام الخمسة لم يعد المتر مائة سنتيمتر'

'هرولة التصريحات!'

'لم يكن مطلوبا من الفنانين المصريين الذين تم تكريمهم مؤخراً في المملكة العربية السعودية سوى أن يفرحوا ويسعدوا بأيام المملكة، ويمكنهم أيضاً أن يشكروا من دعاهم ويبالغوا في الثناء'