الأربعاء 5 اكتوبر 2022

د. هبة سعد الدين

من القاهرة لأوسكار.. حول!

'من القاهرة لأوسكار.. حول!'

'هل مشاركة الأردن وفلسطين والجزائر هذا العام بثلاثة أفلام في مسابقة الأوسكار تعني وجود صناعة سينمائية مميزة؟، وأن السينما لديهم بخير ولا يوجد مشكلات؟.'

'وغاب «برنس» الليالي'

'اكتشفنا بعد غياب هشام صالح سليم أنه كان يمثل في حياتنا أشياء أكثر من أدوراه ؛ فقد كان بوصلة زمن جميل يفتقده الجميع؛ لذلك انتابتنا حالة من الحزن والألم، وترددت كلمات في خلفية مشاهده الدرامية آدي اللي كان'

'في بلد المهرجانات.. «التريند» تصريحات!!'

'في الوقت الذي يضيء سماء المحروسة مهرجان انتهى وآخر لايزال وثالث سيبدأ ورابع يتم الاستعداد له وخامس يُخطط له؛ تتنوع كلها بين المسرح والإنشاد الديني والتليفزيون والسينما والمزج بين الفنون'

'تحيا ضحكة «فطين»!'

'كانت الضحكة صنعته ، يبتكرها كمصمم جواهر، يتقنها لتبقى خالدة.. مختلفة قادرة على اختراق الزمن وكأنها خلية تتجدد ذاتيًا كل صباح.. لا تصاب بشيخوخة الزمن ولا تحتاج إلى بوتكس أو فيلر يقيها شر التجاعيد ، فضحكته دومًا فتاة جميلة شابة لا تشيب ، منحها البقاء على مدى أكثر من سبعين عامًا وستظل. '

'فيها «عمر خيرت!»'

'تاني تاني تاني.. رددها حوالي عشرون ألفًا في أرجاء محكى القلعة كلما توالت النغمات، ليتمايل الجميع وتتعالى الأصوات مرددة كلمات الأغنيات، لكن الأصداء تعالت أكثر فأكثر مع زي ما هي حبها ، و فيها حاجة حلوة.'

'دنيا «السمير» تحترف الفوز!!!'

' ليست الأرقام التى حققتها مع آخر أفلامها تسليم أهالى وتصدره المقدمة؛ بل انتظار الجمهور عادةً لاسمها وكأنه علامة جودة تثق بها، فاسم دنيا سمير غانم يعنى مساحة من الضحك قد يصاحبه الغناء'

'ابن مين فى مصر!!'

'رغم نجاح شعار أنت متعرفش أنا ابن مين ؛ طوال الوقت وتحوله إلى مفتاح سحرى لكل الأبواب وانتصار شقيقه ابن فلان فى كل المهن؛ إلا أن كل ذلك يختلف فى المسألة الفنية، ففى هذه الحالة يتأرجح ابن فلان الفلانى بين موهبته مهما كانت ومحاولته الخروج من جلباب فلان الفلانى وحصار المجاملات التى حصل عليها نظرًا لحالته الفلانية . '

'أخي بعد أبي.. فوق الشجرة!'

'ما المشكلة أن نستبدل الأب بالأخ؟، لا ضرر فنحن أسرة مع بعضينا ، ولكن المهم أن تظل الشجرة موجودة، فهي التي تصنع المشكلة التي سيتم حلها، ذلك فيلم رامز جلال'

'«متلازمة» أحمد حلمي!!!'

'هل كان إعلان أحمد حلمي عن جزء ثان من فيلم كده رضا بعد خمسة عشر عامًا، إقرارًا أنه سيلتزم بتوقعات الجمهور؟؟ وأنه لن يبتعد عن ملعبه الآمن ، حيث الضحك الذي يغلف كل شيء؟؟؟، أتصور أنه قال لن أكون أفضل من باريس التي تصيب بعض زائريها بالمتلازمة.'

'مكالمة "فاتن" نبوءة'

'قد تصبح السعادة أن يرن الهاتف فيأتيك صوتها، لتتساءل ولا تصدق ، ويختلط عليك الأمر ما بين الحُلم واليقظة، وقد لا '

'ولسه بنحب «السيما»!'

'من غيرها يجعلك تشعر بأمطار الشتاء فى عز الحر، أو تلمس الشمس وسط نجوم الليل أو تعود بالزمن مئات بل ألاف السنين؟، ومن سواها يحمل مشاعرك بين غيرة وحب وعذاب وانتقام ونجاح؟، ومن يمكن أن يحلق بك سواها فى عوالم الأفكار الرحبة ويأتيك بالجديد؟'

'أن تحلق كهشام نزيه!'

'هل كان مدركاً وهو يظهر فى مشاهد قليلة فى فيلمه الوحيد كممثل آيس كريم فى جليم عام 1992 أن أحلامه ستصل به أن يحصل على جائزة فاتن حمامه من مهرجان القاهرة السينمائي الأربعين'

'«خلطة الزعيم» جعلته «عمهم» '

'ليس سهلا أن يرتبط اسمك بعادل إمام لأنك ستواجه النعمة والنقمة معاً، فتاريخه يحملك على جناح الفن فيطير بك لأقصى ارتفاع ليراك الجمهور بين العمالقة فى فيلم عمارة يعقوبيان وعليك النجاة، ثم يأتيك فيلم حسن ومرقص فتكمل السباحة وسط الكبار، لكنه يضعك فى مصيدة الاختيار فتكون بطلاً لفيلم البيه رومانسى فتتراجع لتصبح ابن الزعيم '

'كلما حدثت جريمة.. كانت الإجابة «رمضان»!'

'عندما كنا ستة كانت الجريمة سابعنا ، لنصبح خمسة أشخاص وجثة ، تُرى ماذا شاهد قابيل قبل أن يقرر التخلص من أخيه؟؟، هل شاهد فيلمًا أو مسلسلًا نجمه محمد رمضان؟، هل سمع أغاني المهرجانات وتشرب بأفكارها الشاذة.'

'ليست «القُبلة» الأولى ولن تكون الأخيرة!'

'منع عرض فيلم الأنيميشن لايتيير حتى الآن من خمس عشرة دولة منها الصين، بسبب القُبلة المثلية ؛ ليس القرار الأخير المتوقع لمواجهة خطة شركة ديزني التي أعلنتها المسئولة عن ديزني بلس مؤخراً'

'ديزنى "رجعت" مصرى!'

'عشر سنوات من الشجب والغضب والهاشتاجات والفشل الذى حققته افلام ديزنى بعد ابتعادها عن اللهجة المصرية والشركة لاتلتفت لكل هذا وتلتزم الصمت، وأخيراً فرضت لغة المال والمصالح سطوتها ليصدر القرار وتعود افلام ديزنى باللهجة المصرية بعد غياب منذ عام ٢٠١٢'

'فى الغمام .. "الزوبع" نجاة!'

'مفتاح مشاهدة مسلسل جزيرة غمام للكاتب عبد الرحيم كمال والمخرج حسين المنباوى ؛ المراوغة'

'وغابت ذاكرة الـ «سمير»'

'تمثيل وغناء واستعراض؛ اجتمع كل هذا في حواره المتفرد، فهو القادر على استدعاء مشهد وإعادة أدائه وإن احتاج أن يُذكر من يحاوره بأغنية فلا يتردد في أن يغني بعضها، وإن نال الاستحسان المطلوب فستستمتع في لحظات بمطرب حريف ، وإن اختلطت الذكريات بـ رقصة إيقاعية فهو الكفيل باستدعائها، كل هذا في حوار المبدع سمير صبري الذي غاب عن عالمنا منذ أيام.'

'32 عاماً من ضحكة «الزعيم»'

'اختلطت ستون عاماً باثنين وثمانين عاماً آخرين من عمر الفنان عادل إمام بالأفلام والمسرحيات و المسلسلات في مشوار استطاع أن يحافظ فيه على الزعامة منذ أن كان المخ في مسرحية مدرسة المشاغبين عام'

'الاختيار.. «ثلاثية» السنوات العجاف'

'لم يكن غريباً أن يعود الشهيد أحمد المنسى مرةً أخرى فى مسلسل الاختيار فى جزئه الثالث، فقد ظهرت أيضاً بعض مشاهد وأحداث وشخصيات الجزء الثانى، والذى ظهر فيه مشاهد وشخصيات من الجزء الأول. '