الخميس 23 مارس 2023

محمد علي السيد

الشريف تيتو

'الشريف تيتو'

'(محور جوزيف تيتو) طريق رئيسى هام بمنطقة النزهة الجديدة - مصر الجديدة تكريما وتقديرا غفل مقرر الاسم شغف المصريين بالاختصار والتركيز والتبسيط والرمز'

'القرعان'

'وصل جدنا الأكبر محمد الأقرع على رأس جيش أبوزيد الهلالي يستوطن غرب جرجا.(أرض منتن إله الخصب والنماء) '

'كرتون'

'أطباق كرتون خشن رمادي مستطيل بحجم بسطة كف أبى الملفوحة بالشمس، تقارب ورق لحمة الجمعة من رضوان الجزار، التهمت قطعتي الباستا وجمعت الباقي بشغف من المناضد محى العمال وأطفالهم ما بها مهرولين لأشياء أخرى في نوافذ بإضاءة صفراء قالوا يسلمونها لأبى فى الغد لا ينهرني أحد أضمها لصدري أمناً بعدم الاعتراض ضاعت أحلام الحفل باقتصاره على الحلويات المطعم الضخم المكتظ بطنين العمال وأولادهم في العنبر المعدني لشركة البترول. '

'كنت في العريش'

'(يوم لك ويوم عليك) سرى الخبر في جنبات مدينة العريش يفرح بتشفي وشماتة العيون وبسمة سخرية الشفاه بحكم الغم سطا بعض شبابهم ليلا على القطار القادم من اتجاه قناة السويس، مكدس بأجولة بالقطع مواد تموينية سلبها الجيش الإسرائيلي من مخازن الجيش المصري المنسحب 5 يونيو 1967 يخففون حدة أزمة الغذاء في المدينة المحتلة التي تقاوم عنت غرور انتصار جنود الاحتلال فوجئوا بعد المغامرة أنها ملطخة بدماء جثث جنودهم المقتولين في مطار المليز على غرة'

'أبو العربي في معرض الكتاب 54'

'لم أتخيل بعد 3 أيام نسيان وزحام مشتريات ربع مليون نسمة يوميا أن يعود لي (كتاب ألوان د.طه حسين) طبعته هيئة قصور الثقافة (15 جنيها) ذهبت لشرائه خصيصا من معرض القاهرة الدولي للكتاب 54 بأرض المعارض منطقة التجمع. '

'فبراير'

'تتساوى شهور العام أو تتقارب فى عدد أيامها وينفرد فبراير وحده بأيامه المتقلصه المنكمشة فيبدو قصير القامة لكنه يعوض هامته الضئيلة وهوانه على الشهور بالمكر والخبث مبرهنا على أن كل ذى عاهة جبار. '

'أكان لا بد؟'

'عروس صغيرة فرحة بعريسها وزينتها ودورها الجديد في تجهيز طعامه، المرسل جاهزا لها في صباحيتها، من أمها القلوقة علي بداياتها.. وهى البكرية.. تعيد تقليب الحمام المحشي'

'من فنون الكتابة'

'وَالْقَلَمِ وَمَا يَسْطُرُونَ (1) فى فنون الكتابة أنضباط ورغبةجارفة ومتعة'

'في المطر !!!'

'مساكن شيراتون 8 ونص صباحا (الشمس بانت من بعيد يجعل نهارنا نهار سعيد ) صوت شادية الساحر وقلبي رهيف وصدقتها لفه على الأقدام أخذ من شمس الصباح (غير مسرحية توفيق الحكيم ) فيتامين دال (يوجد في أشعتي الصباح والعصاري) لزوم العظام وحركة تستهلك سكرى الزائد وما أتناوله خلسة خلف صرامة زوجتي (تطبق في علاجي كل إجراءات أسرى الحروب) '

'قوارير'

'سريح بجلباب كالح متهرئ ومركوب منحول وعمامة معروقة ودائرة فم أصفرار أختبارات الزبائن العتيقة لقلل طفلة وادى قنا.'

'بقلم أنور السادات '

'أنا اشتغلت صحفي قبل الثورة وبعد الثورة.. وبعتز بهذا وبعتبر نفسي واحد منهم. الرئيس أنور السادات'

'راديو أم ممدوح'

'راديو (أم ممدوح) يلعلع في الصالة وخارج بابها المفتوح على مستطيل (بسطة) سلم ومخرج شقتي الدور الرابع (الأخرانى). '

'طابع بريد '

'أعشق الكتب القديمة والطبعات الأولى أقرأ مجموعته خطاب إلى رجل ميت، الكتاب الذهبي أبريل 1967، رسومات البديع جمال كامل، تفاجئنى صفحة 51 وقصة القرش بطابع بريد فاصل بينها وبين صفحة 50 صادر 1966 عام ذروة الأحلام.. ونفوت على الصحراء تخضر، ونشقى وجوه الناس تحمر، لونه أزرق سمائي وهلال وقنديل مسجد والجمهورية العربية المتحدة وزمن 4 مليم.. بعد 4 ساعات لم تستوعب حفيدتي المبلغ ولم تتخيل أهميته لشراء أي شيء. '

'العظماء السبعة '

'في صلاة الضحى لمحتهم عبر زجاج ألوميتال الصالة.. سبعة حمامات ريشهم سماوي في أبيض.. مفتولي العضلات (الأجنحة).. منتفشي الصدر في تشكيل عسكري مفتوح ميمنه وميسره ومؤخرة وقائد يتقدم ثلاثة. '

'مغرور حبيبي كتير'

'عيون نادية لطفى العسلية ..المتعالية .. المتبغددة ..المغرورة .. تملأ الشاشة فى مواجهة المحب الولهان عبد الحليم حافظ نجم الأحلام .. فى فيلم (الخطايا-1962- حسن الإمام) تملأ ذاكرتى بوجهها المفعم بالروح المصرية.. تحيا على كلمات كتبنا الدراسية ..نحلمها مكون جامعى أساسى ..نبحث فى عيون الفاتنات نتلذذ ترقب وصول نداء الشوق للمحبوبة نسعد بالحب. '

'الأزرق يليق بكِ '

'متأبطة ذراع الرئيس السيسي، مساء اليوم السادس لمؤتمر المناخ بشرم الشيخ، الجمعة 11-11-2022، في حوارٍ سياسيٍ وديٍ تؤكد فيه أن مصر ركيزة الاستقرار في المنطقة. '

'«ما دام نجيب بك قال إنك كويس تبقى كويس»'

'على مقهى (بترو) في ليلة صيف سكندرية لبى إبراهيم أصلان طلب نجيب محفوظ إن جاء الإسكندرية فلا بد أن يتصل به، وقدمه نجيب محفوظ إلى توفيق الحكيم'

'في محبة عائشة صالح'

'صباح الخميس أقف على رأس مكاتب صالة تحرير مجلة آخر ساعة أقرأ بصوت عالٍ حديث فني تكتبه في (مجلة المصور المنافسة الأستاذة عائشة صالح) '

'الصبح بدري'

'ساعدها والدها تضع قدمها على أول السلم.. ومضى.. عصفور.. جميلة رقيقة أنيقة.. وجه طفولي.. وعينان خضراوان ثابتتان.. تسأل (بيروح الجامعة؟) أجابها أقرب شاب. '