السبت 25 مايو 2024

علا رضوان

'بنت شبرا الشقية'

'سيمون فنانة مصرية موهوبة وشخصية محبوبة، رسم لها القدر بداية الطريق ولكنها أكملت المشوار بمنتهي الشجاعة و الذكاء وبدايتها كانت ١٩٨٧...'

'علي باب وزير الكوميديا وحريف الدراما عادل إمام'

'احتفل الفنان المصري المحبوب عادل إمام بعيد ميلاده في 17 مايو، وانتقل المعجبون من جميع أنحاء العالم إلى مواقع التواصل الاجتماعي ليتمنوا له عيد ميلاد سعيد والاحتفال به. امتع عادل إمام الجماهير لأكثر من خمسة عقود بأدائه الرائع في السينما والتلفزيون. وهو معروف بقدرته على إعادة الحياة إلى الشخصيات بمهاراته الرائعة في التمثيل وأسلوبه الفريد...'

'براعة الاستهلال في مسلسل المداح'

'تابعت الحلقة الأولى من مسلسل المداح بطولة حمادة هلال ومحمد رياض ودنيا عبد العزيز وهبة مجدي، ومن اللقطة الأولى شعرت بأني مشدودة إلى المشهد تلو المشهد من أول مشهد الذكر ومولد عبد الرحيم القنائي حيث تبدأ الأحداث من قنا الموجود بها الشيخ صابر المداح (حمادة هلال) ليحيى ليلة المولد بينما يطلب منه الحاج سليم ( أحمد ماهر).'

'الذين أحبوا مصر'

'على مر تاريخ مصر أحبها الكثير، ووقع في غرامها المفكرين والمؤرخين والشعراء والأمراء ومنهم الأمير طلال بن عبد العزيز آل سعود رحمة الله عليه، الذي أسس في مصر المجلس العربي للطفولة والتنمية الذي توافق هذه الأيام الذكرى الـ35 لإنشائه، تلقيت دعوة كريمة من الأمين العام الدؤوب للمجلس دكتور حسن البيلاوي لحضور مؤتمر ذكرى التأسيس، ومن خلاله تجولت في المعرض الفني طلال تاريخ تقرأه أجيال، ومنذ وطأة قدمي أرض المجلس ومقر المعرض وانا تلفني ذكريات الطفولة حيث عشت سنوات طفولتي وصباي في الخليج فقد استقبلتني من اللحظة الأولى نسمات الهواء المعبأة برائحة القهوة العربية.'

'عودة مهرجان الجونة.. عودة الوعي'

'قد يعتبر بعض الناس خبر عودة مهرجان الجونة السينمائي للانعقاد في أكتوبر المقبل بعد توقف طال دورته السابقة خبر يخص ويسعد فقط أبناء الوسط السينمائي، لكن الحقيقة التي يغفل عنها البعض أن السينما هي صناعة بكل ما تعنيه الكلمة، فلا شك أن توقف مصنع عن الإنتاج في بلدك خبر لا يسعدك ولا يسعد الجميع، لما يخلفه من قلة فرص العمل والخبرات المكتسبة التي كانت ستضيع على العاملين في هذا المصنع، كذلك الحالة في صناعة السينما وما يتعلق بها من أنشطة وعلى رأسها المهرجانات،'

'العبقري المظلوم'

'يستطيع الممثل الموهوب أن يصل إلى مكانة فنية معلومة أو يحصد جائزة في مهرجان ما، أما العبقري فهو يحلق إلى مكان أبعد من أن يراه أحد وتعجز الكلمات عن وصف موهبته وتنحني أمام عظمة وخلود فنه الجوائز. '

'نادية لطفي.. صاحبة العيون الملونة والمواقف المعلنة'

'نادية لطفي كان اسم بطلة رواية إحسان عبد القدوس في رواية لا أنام والتي تحولت لفيلم لعبت دوره سيدة الشاشة العربية فاتن حمامة، وحين دخلت الفنانة نادية لطفي مجال التمثيل كان اسمها الحقيقي بولا محمد شفيق فرأى المنتج رمسيس نجيب أن يختار لها اسم فني وخيرها بين مجموعة من الأسماء فاختارت اسم نادية لطفي لأنها كانت تعشق سيدة الشاشة العربية فاتن حمامة وكانت تعشق أيضا روايات الكاتب الكبير إحسان عبد القدوس'

'زبيدة ثروت.. عيون السينما الساحرة'

'أُشفق على الجميلات من أقدارهن.. فهناك ضريبة تدفعها كل جميلة، وكلما كانت أجمل وأجمل كلما ارتفعت القيمة المضافة فصارت الضرائب باهظة.. باهظة لدرجة تثقل كاهل الجميلة، البعض -وأنا منهم- يرى أن الجميلات هن التعيسات، لكن بعض الأحيان القليلة يصنع الجمال قدرا جميلا ليس لصاحبته فقط، لكن لنا كمشاهدين، وقد كان قدرنا رقيقا رفيقا حين قررت مجلة الجيل عام 1956 أن تنظم مسابقة أجمل فتاة في الشرق لتشارك فيها قارئات المجلة، وتكون من بين قارئات المجلة زبيدة ثروت التي ترسل صورتها وهي آنذاك بنت الستة عشر ربيعا، فتختارها لجنة تحكيم المجلة التي كان بين أعضائها الفنان التشكيلي والرسام الشهير حسين بيكار والنحات المعروف جمال السجيني، لا تتوقف المسابقة عند هذا الحد، تعرض صور الفتيات العشر الفائزات على قراء المجلة للتصويت فتحصل زبيدة ثروت على 2788 صوتا بفارق 2500 صوت عن أقرب منافسيها، وتحصل على جائزة قيمتها 50 جنيها، ثم تشاء الأقدار أن تعقد مجلة الكواكب في نفس العام مسابقة لاختيار أجمل 10 وجوه للسينما فتفوز بها أيضا زبيدة ثروت، فيتم ترشيحها لفيلم دليلة لتقف زبيدة أمام شادية وعبد الحليم حافظ لأول مرة وترتبك وتبكي حي'