الثلاثاء 7 فبراير 2023

عادات خاطئة .. تُقصّر عمرَ البشرة!


عادات خاطئة .. تُقصّر عمرَ البشرة

2-12-2022 | 11:17

كتبت: نهى عاطف
يرتكب الكثيرون منّا العديد من الأخطاء المتعلقة بعاداتنا الغذائية، وهي عادات وتقاليد مرتبطة بتناول أطعمة ومشروبات تحتوي على مركبات تضر بصحة الجسم، إضافة إلى الإفراط فى تناول بعض الأطعمة، وهو ما يزيد فرص الإصابة بالأمراض مثل السمنة والسكري وارتفاع ضغط الدم وغيرها من الأمراض الخطيرة. الحفاظ على جمال ونضارة البشرة شأن غاية فى الأهمية لكل البشر، والنساء خصوصا، لكن هذا لا يأتي من فراغ حيث علينا دائمًا اتباع روتين جيد للعناية بالبشرة، يساعد على تقليل علامات الشيخوخة والحفاظ على نضارة البشرة وإشراقها، وهذا الروتين اليومي للعناية بالبشرة مهم لجميع الناس، بغض النظر عن العمر لأن الجلد يحتاج إلى العناية به كل يوم وكل ساعة، لهذا يجب علينا أن نتخلص من بعض العادات اليومية التي تؤدي إلى إتلاف البشرة. يقول الدكتور محمد عبد المنعم عبد العال أستاذ الأمراض الجلدية والذكورة والعقم بجامعة الأزهر إن جلد الوجه مثل باقي الجلد مكون من طبقتين: الطبقة الخارجية تسمى طبقة البشرة والطبقة العميقة تسمى الأدمة ، وطبقة البشرة عبارة عن خلايا متراصة تزود الجلد بغدد دهنية تعزز طبقة الدهون على سطح الجلد، وطبقة الدهون تحمى الجلد من أشعة الشمس الحارقة صيفا وتحميه من امتصاص الكثير من الماء . ويوضح أن البشرة الدهنية تحتاج إلى غسول يزيل الدهون وهى عرضة لحب الشباب، فإزالة الدهون جزء من العلاج ، أما البشرة الجافة فيجب أن تعامل بحرفية لأن إزالة الدهون تعنى جفاف البشرة والتهابها وتشققها، لذا يمكن أن يستعمل معها صابون الجلسرين وبعض أنواع الصابون والغسول المصمم لهذا النوع من البشرة. ويشير إلى أن التقشير الكيميائي عبارة عن مواد كيميائية توضع على الوجه وهى مزيلة للدهون وتؤدى إلى مزيد من جفاف البشرة فلابد من التحري فى استعمال التقشير، وأن ينصح المريض بعدم التعرض للشمس واستعمال الكريمات المرطبة وواقيات الشمس. ويرى أستاذ الأمراض الجلدية أن الاستحمام شيء جميل ومبرد للجلد والجسم، ولكن كثرة الاستحمام تزيل الدهون، والتي تدخل فى ترتيب حاجز معين موجود فى طبقة البشرة العليا وتسمى الطبقة القرنية فإذا ما أصيب هذا الحاجز بضرر فإن السوائل تخرج من الجلد وتؤدى إلى جفاف البشرة ، لذلك فالشخص صاحب البشرة الدهنية يستحم متى أراد، أما صاحب البشرة الجافة فعليه أن يقلل من مرات الاستحمام. ويحذر من أن استعمال الماء الساخن يزيل الدهون أسرع، وفترة الاستحمام إذا طالت أكثر من اللازم أزالت دهونا أكثر، لذلك فنحن ننصح مريض الأكزيما المنتشرة بتقليل عدد مرات الاستحمام وأن تكون فترة الاستحمام قليلة واستعمال الصابون بالرقم الهيدروجيني المناسب علاوة على أن أي شيء يوضع على الوجه هو مادة كيميائية قد تسبب لك حساسية وتزيل كثيرا من الدهون، ولذلك عند استعمالها يجب أن تُجرب أولا على قطعة صغيرة من الجلد فإذا مرت بسلام فأنت آمن، مع العلم بأن كل هذه الأشياء تحدث فى نسب قليلة، منوها إلى أن إزالة “الميك اب” بالمناديل المُخصصة لذلك قد يُسبب الحساسية وتزيل الكثير من الدهون وتؤدى إلى جفاف البشرة.