الخميس 25 يوليو 2024

أطعمة صديقة جدا .. للكُلى!


أطعمة صديقة جدا .. للكُلى

9-12-2022 | 10:04

كتبت: ندا يونس
تُشبه الكُلى حبة الفاصولياء فى الشكل. وهي من أهم أعضاء الجسم لأنها تقوم بوظيفة الفلتر الذي يُنقى الجسم من الفضلات والسوائل الزائدة، كما أنها تحفّز إنتاج كريات الدم الحمراء، وتنظّم مستوى ضغط الدم، وتحافظ على الكالسيوم فى العظام. السؤال: كيف نحافظ على استمرار وظائف هذا العضو المهم من الإصابة بالأمراض. الإجابة مباشرة وتجدونها فى المطبخ والأسواق، فهناك أطعمة كثيرة تفيد الكلى وتقوم بتحفيزها للعمل بأفضل شكل ومنها: - الفلفل الأحمر: من الخضراوات المثالية الصديقة للكلى لأنه يحتوى على مضادات الأكسدة القوية وغيرها من المواد الغذائية مثل فيتامين سى،أ،وب6،وحمض الفوليك والألياف الضرورية لصحة الكلى. - السبانخ: مصدر ممتاز لفيتامين أ والمطلوب لإنتاج أنسجة صحية، والتى تبطن أنابيب الترشيح الصغيرة داخل الكلى والمسالك البولية. - التوت البرى: عصير التوت مفيد جدا لالتهابات المسالك البولية، ويساعد فى تطهير الكلى والتخلص من حصواتها. - الفجل: مغذى للغاية وله خصائص طبية مذهلة، فهو يساعد فى تطهير السموم المتراكمة داخل الكلى ويمنع إصابتها بالالتهابات، وهو أيضا من الخضراوات منخفضة السعرات الحرارية. - الكركم: نظرا لاحتوائه على الكركمين الذي يحتوي علي خصائص مضادة للالتهابات، ومفيد لتنظيف الكلى ولمحاربة الأمراض والحصوات التى تتكون بداخلها. - القرنبيط: من الخضراوات التى تعد صديقة للكلي،فهذه الخضراوات غنية بحمض الفوليك والألياف التى تنظف الكلى وتقويها. - التفاح : مليء جدا بالألياف التي تمتص السموم ويمكن أن يقلل التفاح الالتهابات فى الجسم . - البطاطا: تعتبر مصدرا جيدا لفيتامين أ،سي،البيتا كاروتين،ب6،والألياف والبوتاسيوم،لذلك تساعد فى تحقيق التوازن بين مستويات الصوديوم فى الجسم وتقليل تأثيره على الكلى. وهناك بعض العادات الصحية التى يجب اتباعها للحفاظ على صحة الكلي مثل: - الإكثار من شرب الماء لتقليل خطر الإصابة بحصى الكلى والالتهابات الكلوية،خاصة فى فصل الصيف الذي يفقد فيه الجسم الكثير من السوائل بسبب ارتفاع الحرارة،فيجب شرب مالايقل عن 6 أكواب يوميًا. - ممارسة الرياضة لمدة نصف ساعة 5 أيام فى الأسبوع على الأقل. - عدم شرب الكحول وتجنب التدخين. - تجنب الإفراط فى تناول المسكنات الدوائية والمضادات الحيوية. - النوم بالشكل الكافى من 7-8 ساعات يوميا. “منيو”.. فصل الصيف! يهل علينا فصل الصيف بطقسه الحار ورطوبته المرتفعة، وفى ذلك الوقت تفقد أجسامنا الكثير من المعادن والسوائل نتيجة التعرق، ماينتج عنه الإصابة بالعديد من الأمراض التي تنهك جسم الإنسان كالجفاف، وحالات التسمم الغذائي وغيرها من أمراض الصيف، لذلك يحتاج الجسم للأغذية المناسبة لتعويض ما فقده من معادن وسوائل. فيأتى الماء فى المقام الأول من احتياجات الجسم خلال فصل الصيف الحار، فأشعة الشمس الحارقة تستنزف كل طاقة الجسم ويزيد التعرق وأول ما نفكر به فى ذلك الوقت شرب الماء لينعش الجسم. وهناك الخضراوات والفواكه الموسمية التي تكثر فى فصل الصيف فهى تسهم فى تعويض المفقود من الجسم نتيجة التعرق، ومن أهمها البطيخ، التوت، الخوخ والعنب،فكلها تحتوي على مضادات أكسدة ومعادن، ونسبة عالية جدا من السوائل. ومن الخضراوات نجد الخس والخضراوات الورقية والخيار لأنه يمتاز باحتوائه على الماء، مما يجعله غذاءً صيفيا مثالياً لتبريد وترطيب الجسم،ومن فوائده أيضا تعزيز عملية الهضم وعمل الأمعاء كونه غنياً بالماء والألياف، يزيل السموم من الجسم ويحافظ على صحة البشرة وجمالها، فينصح أيضا بالإكثار من تناول السلاطة فى فصل الصيف لاحتوائها على الألياف. وتعتبر المشروبات الباردة والمثلجات أفضل ما يميز فصل الصيف، ولكن يجب تجنب تناول المشروبات الغازية والسكرية،لاحتوائها على نسبة عالية من السعرات الحرارية والمنكهات وملونات الطعام،لذلك حاول أن تستبدل بهذه المشروبات عصائر الفواكه الطازجة يمكن أيضا مزجها مع الحليب المخفوق أو الزبادي،فيمنح الحليب الجسم الكالسيوم اللازم لعظام قوية وصحية،وينعش الجسم. الجسم يحتاج أيضا إلى الأطعمة ذات القيمة الغذائية العالية،والمأكولات البحرية هي الخيار الأفضل، وفصل الصيف من المواسم المفضلة لتناول المأكولات البحرية مثل الجمبري والمحار،فهي غنية بالبروتينات والفيتامينات والدهون الجيدة والمعادن. ولأن مشاكل التسمم الغذائي تكثر خلال فصل الصيف نتيجة لارتفاع درجات الحرارة ما يسهل من عملية تكاثر البكتيريا فى الأطعمة،لذلك ينصح بحفظ وتخزين الأطعمة و سرعة إدخال المتبقي من الطعام إلى الثلاجة أوالفريزر خلال ساعتين بعد اكتمال عملية الطبخ،لأن البكتيريا تستطيع أن تتكاثر بسرعة فائقة فى حالة تخزين الطعام فى درجة حرارة الغرفة. وأخيرا يجب ألا ننسي ممارسة الرياضة مثل الجري أو السباحة، فالحفاظ على التغذية السليمة والنشاط البدني يضمن لك قضاء صيف صحى وسعيد.