الأحد 21 ابريل 2024

ألفت حلمي سالم

الدعوة الكدابة

'الدعوة الكدابة '

'منذ أيام ذهبت في عزاء والدة إحدى صديقاتي لأعزيها وأخفف عنها.. وصل إلى مسامعي دعوات المعزين من حولي لها ومن ضمن الدعوات دعوة لفتت نظري يقول بها معظم المعزين.. '

'الحرامي اللذيذ'

'سرقت منا أوقاتنا.. وسلبت منا أصدقاءنا وأهلنا وتربعت على ساحة أيامنا.. الحق أنني لا أعرف هل أنت قربت بيننا أم بعدت بيننا؟ .. نعم أكلمك أيها التليفون المحمول (الموبايل) لقد أصبحت كما لو كنت فردا في أسرتنا فأول ما يصبح الشخص '

'عيد حساباتك'

'شاهدت منذ قليل فيلمًا أحبه كثيرًا لأنه فيلم مصري صميم .. وهو فيلم (المواطن مصري) .. الرائع عمر الشريف، والعظيم عزت العلايلي ثم ذهبت بعده لأنام وأنعم بهدوء وسكينة بعد يوم عمل طويل ولكن عيني لم تغفل دقيقة واحدة ... فقد ظللت أتقلب في انتظار أن يأتيني النوم ولكنه لم يأتي ... كيف يأتي النوم مع كل هذا الظلم الذي رأيته في الفيلم .. فهو يحكي قصة العُمدة الذي يستغل منصبه'

'الكلمة الحلوة'

'التي يحبها الجميع، ويتمناها الكل، السااااحرة، آسرة القلوب، الواهبة للأمل .. الدافعة للعمل .. الكلمة الحلوة ... آه لو تدرين مدى أهميتك لنا وما تفعليه في قلوبنا، فإنه بكلمة حلوة واحدة تحلق النفس في السماء .. كلمة تشجيع لطالب... '

'الحلم الدافئ'

'يا أيها الحلم الدافئ الساكن في القلب.. حلمت بيك. أحيانًا وأنا نائمة وكثيرًا وأنا مستيقظة.. وأنت واثق من نفسك معتد بكيانك ووجودك في قلوب الجميع وتمر علينا الأيام وتجري بنا السنين وتظل أنت في قلوبنا، فكل منَّا له حلم يتمنى تحقيقه ويحاول الوصول إليك حتى الطفل الصغير يحمل حلمه في قلبه ولو سألته عاوز تكون إيه لما تكبر يقول ما في قلبه ونفسه طيار ... دكتور .. مدرس .. ولذلك لك كل الحق أن تكون معجب بنفسك فالحقيقة أنك تهون علينا الأيام الصعاب. تجعل دنيانا أجمل. أرقى. أسعد لها هدف ومعنى فلماذا لا تهبط على أرض الواقع بيننا فأنت ليس معنا فقط أنت حلم الطفولة الذي نتمناه.. وحلم الشباب الحائر الذي يحفزنا لنغامر ونخاطر لنصل إليك. فالشغف منك وإليك ألا يرضيك أن كل إنسان يتمناك ويسعى بكل جهده لتحقيق حلمه فيسعد بك. ألا يرضيك هذا؟ أعرف أن الخطـأ ليس في الحلم ولكن فيمن يحلم بالحلم فقد يحلم الإنسان بحلم أكبر من قدراته وإمكاناته فلا يقدر على الوصول إليه فتتعب نفسه ويحزن قلبه وقد ييأس تمامًا من هذا الحلم بعد أن أصبح حملًا ثقيلًا والحلم هنا ليس له ذنب.. وقد تجد إنسان لا يبذل الجهد المناسب أو المطلوب تجاه هدفه في'

'اليقين ودعوة الإمام'

'سمعت إمام الدعاة يدعو دعوة أخذت قلبي وحيرت أفكاري ودعتني للتفكير.. قال فيها (اللهم ارزقنا اليقين الذي يهون علينا مصائب الدنيا) والحق أني تعجبت لهذا الدعاء .. فالإنسان يدعو بالنجاح، بالصحة، بالغنى، بالصلاح.. ولكن ما خطر على بالي يومًا أن أطلب اليقين...'

'الجميلة الصادقة'

'أجزم أنك رائعة .. سامية .. دافئة .. نشعر بكي ولكن لا نراكي، عميقة المعنى، قوية التأثير .. لولاكي ما حققنا أحلام تمنيناها .. ولا حصدنا نجاحات عشناها .. نعم أتكلم عنك أيها التضحية .. يقوم بكي غالبًا جميع الآباء والأمهات .. يقدمون التضحيات بحُب وبرضى نفسي وإقبال غريب .. يضحون بأغلى الأشياء ... باحتواء وقلب مفعم بالعطاء ... لأي شيء وبدون مقابل ... ألا تعلمين أيتها التضحية أنكي عزيزة على الكل فأنت لا تُقَدمين إلا لكل عزيز على القلب غالي على النفس'

'إنت بعيد'

'تختلف الناس وتتعدد أنواعها فنجد منهم من يحدثك عن نفسه بكل وضوح.. ويشرح لك مشاعره وما يمر به بصدق وحماس وهو سعيد أن تشاركه أفراحه وأحزانه وما يمر به في أيام حياته بحلوها ومرها يسعد ويفرح فيحكي لك ويشقى أو يعاني فيحكي لك.. وعلى الجانب الآخر تجد من الناس من لا يتكلم عن أي شيء تمامًا لا عن أفراحه أو أحزانه.. أو أي شيء يمر به في أيامه.. أو مشكلة مر بها أو حتى مرض يعاني منه... '

'تيجي نتصاحب'

'يمر الزمان سريعًا حاملًا معه ختم السنين والأيام ويتلفت يمينًا وشمالًا ليضع بصمته على كل مراحل حياتنا ثم يوثق هذه البصمة بإمضائه الأصلي الذي يؤكد مرور الأيام بأحداثها علينا، وسألت نفسي ماذا لو تصادقنا أنا وأيامي.. لماذا لا نصاحب...'

'صور ومعاني'

'منذ أيام فتحت مكتبتي لآخذ منها كتابًا أقرأه ودون شعور مني وقعت صورة على الأرض من بين الكتب فأخذتها ونظرت فيها... فوجدتني أمامي بكل مشاعري وأحاسيسي.. فتأملت بقية الصور.. صورة.. صورة.. ووجدت أن كل صورة تنطق بما لا أقوله وأبوح به.. هنا قلقة.. هنا سعيدة.. هنا حزينة.. هنا خائفة...'

'ذكريات'

'أيها الحاضر الغائب الذي يؤثر في الجميع، الذي يصبح مع الأيام جزءً منا.. وأحيانًا يتحكم في بعض أيامنا.. (الماضي).. تضع بصمتك في قلوبنا قبل نفوسنا وترسم الكثير من المعاني بقوة وعمق على جدران أيامنا وتهاجمنا أحيانًا فمن منا ليس له ماض'

'قائمة الطعام'

'دخلت أحد المطاعم لأتناول وجبة خفيفة أحبها كثيرًا فطلبت قائمة الطعام (المينيو) وتصفحتها جيدًا ثم طلبت الصنف الذي أحبه، ولكن المضيف أخبرني أن هذا الصنف غير موجود في قائمة الطعام وأشار عليَّ أن أختار مما هو مكتوب '

'غربة'

'تمر الأيام بأحداثها المتلاحقة غير مبالية بأحوال الناس وما يمرون به من مشاعر جياشة حين يتركهم أحباؤهم فيسافر أعز وأغلى الناس وتتعب القلوب وتسهر العيون ويقلق النوم من هذا الفراق والبعد .. ومع ذلك أجد الناس يقولون (البعيد عن العين بعيد عن القلب) '

'مميزات وعيوب'

'قابلت في إحدى المطاعم زوجة تتحدث عن زوجها بانفعال شديد، وتشكتي منه مر الشكوي .. فهو أناني، بخيل، سطحي، كسول، غير مسئول'

'حصن الأمان'

'(بابا ضرب ماما) هذه الكلمة قالتها لي طفلة بريئة عندما عملت في مجال الأطفال لفترة من حياتي ... دخلت عليَّ الملاك الجميل ... وعيناها مكسورة... ونظراتها حزينة وكلماتها مضطربة وقالت لي (بابا ضرب ماما) لم تدخل مسرعة مثل كل مرة تدخل عندي تضحك وتنط... لأ تمامًا قالت هذه الجملة وسكتت...'

'العميق البسيط'

'نحتاج إليك.. وننتظرك ونسعد جدًا بك.. نعم ننتظرك بشغف، وتطرب قلوبنا لسماعك العميق، الصعب المنال، الحبيب للجميع، العزيز المكانة، والذي يسعى إليه الجميع في مشوار الحياة ليمنحنا القوة والحماس لنكمل الطريق.. التقدير '

'الغالية.. الصادقة'

'الغالية.. الصادقة.. التي لا تقال إلا لمن نحب .. والتي لا تقال إلا لكل عزيز .. العميقة التي تحمل في طياتها تجارب السنين، المنقذة في الشدائد والصعاب ... الحانية التي تحل بها العقد وتذوب بها الأحزان.. النصيحة .. ألا تعلمين أيتها النصيحة أن أساسك هو الحب .. فلولا الحب لما نصحنا من نحب بأعمق الدروس التي تعلمناها من الحياة ونقدمها على طبق من نور حبًا لهم وخوفًا عليهم. '

'الأيام والسنين'

'أنظر إلى سنين عمري وهي تمر .. وأود لو أسألها ... ألا تلاحظين أنك تمرين بسرعة..؟ بل تهرولين حتى أنني لا يمكنني'

'غربة المعاني'

'تشعر بعض المعاني بالغربة بيننا.. فلا تجد في بعض النفوس سكن لها ولا تلمس في بعض القلوب ترحيب بها... فربما قل تواجدها في حياتنا... على الرغم من أننا في أشد الحاجة لهذه القيم الطيبة والمعاني الجميلة'

'طب نتفاهم'

'يا تفاهم... إهدي كده وتعالي نتفاهم... بحثت عنك في كل مكان... وأنت غير موجود... تفتقدك بيوت كثيرة فأنت كيان جميل وجودك له أهمية كبيرة لا حدود لها، بدونك تُثار المشاكل وتحتدم المناقشات وقد تتحول لصراعات لا حل لها هل هربت ونجوت بنفسك من تلك الأجواء المليئة بالعصبية والنرفذة الشديدة؟؟ '