الجمعة 1 يوليو 2022

مها محسن

وكم من قاتل نيرة في الطريق إلينا؟!

'وكم من قاتل نيرة في الطريق إلينا؟!'

'ما زالت أشعر بالمرارة في حلقي والألم في صدري برغم مرور عدة أيام على حادث فتاة جامعة المنصورة ملائكية الملامح نيرة، ذلك الشيء الثقيل الرابض على قلبي ولا أستطيع إزاحته، فمع كل حادث من تلك النوعية -برغم بشاعة هذا بالتحديد- تستدعي الذاكرة تفاصيل عدة مررنا بها جميعًا نحن معشر الإناث، سواء فتيات أو شابات أو حتى سيدات'

'كريم كراميل أوروبا أم فاكهة مصر'

'أعتبر نفسي وأسرتي من محبي كل منتجات الألبان بشكل كبير، حتى أنه لا يمكن أن يخوى بيتنا من اللبن أو الجبن، وهو اهتمام يأتي على حساب اهتمامنا باللحوم بشكل عام، وفي نفس الوقت الذي كان باقي سكان العمارة التي كنا نسكن بها يحرصون على ابتياع اللبن من عم عادل.'

'مجتمع الميم .. قوس قزح المفروض على العالم'

'ترددت عدة مرات في كتابة هذا المقال لحساسية موضوعه وأبعاده، فهو بمعايير المجتمعات الشرقية التي نشأت عليها كان '

'مصر الجديدة.. الجديدة فعلًا'

'أقطن بمصر الجديدة -العزيزة على القلب- منذ ثمانينات القرن الماضي، كنت أسكن بمنطقة محيطة ببوابة 2 من نادي الشمس، وكانت العمارة التي أسكن بها هي وأخرى الوحيدتان بالشارع كله قبل أن تكتسح حركة العمران المنطقة بأكملها لتظهر منطقة مساكن شيراتون والنزهة الجديدة استكمالاً لها ووصولاً لمطار القاهرة الدولي.'

'تحصين الأنثى.. تمكين للمرأة'

'يطل علينا الرئيس مراراً وتكراراً مشيداً بدور المرأة المصرية في أكثر من موقف ومناسبة سواء فردية أو جماعية، فالمرأة المعيلة، والمطلقة، والأرملة، هي من النماذج القوية الصارخة التي تعكس حجم الصمود فيما وراء قصص وحكايات البطولة التي تلعبها الأنثى المصرية بجدارة واستحقاق، الأمر الذي جعلها مؤهلة لتبوء العديد من المناصب الحيوية استمراراً لدورها في الحياة كمصدر خصب، وأيضاً مصدر صلب. '

'الأخضر رمز العمار.. القمح رمز الخير'

' إحنا أصلب من كده بكتير .. هكذا أنهى الرئيس السيسي حديثه أمام الحضور، اليوم، خلال الاحتفال بمشروع مستقبل مصر للإنتاج الزراعي، ضمن نطاق المشروع العملاق الدلتا الجديدة للاستصلاح بإجمالي مساحة 2.2 مليون فدان، وأرى من خلف هذه الجملة رسالة مباشرة للمصريين رداً على الكثير من محاولات النيل من إنجازات الدولة المصرية، رغماً عن سحابات ظل الوباء والحرب التي تمنع وصول ضوء الشمس للكثيرين على سطح الكوكب. '

'«الحوار الوطني» قماشة تسع كل المصريين'

'في توقيت فاصل كنا قد بدأنا فيه نتهيأ للاحتفال بقرب القضاء على المرتزقة الدواعش من ناحية، وتوديع شبح وباء كورونا من ناحية أخرى، بعد أن قضى على معظم أحبائنا ومعهم معظم الأنظمة الصحية في العالم'

'الكلمات صانعة المعجزات '

' أعود للكتابة من جديد بعد فترة توقف خلال شهر رمضان الكريم، أعود للذاكرة والمواقف والمشاعر التي تجتاحني بشكل مستديم وتعبر عني بأفضل الصور مكتوبة، أمارس هوايتي المفضلة بالفضفضة والتخلص من كل ما يحرك قلبي أو يثقل كاهلي بإطلاق العنان للكلمات'

'النعم المجانية مكافأة المتأملين'

'ليست كل النعم التي تجلب السعادة هي بالضرورة نعم تُشتَرى، والأمر لا يتعلق فقط بالتعليمات الدينية التي تحضنا على تقدير نعم الله في المطلق، لكنه يتعلق برؤية كل فرد للعالم المحيط به، وفقًا لنشأته وقناعاته، لا مستواه الاجتماعي أو المادي.'

'ثورة الأسعار وثروة الأفكار'

'استيقظت اليوم على خبر جاء على لسان إحدى المصريات المقيمات بألمانيا عن ارتفاع أسعار أكثر من 400 منتج بأحد أقدم وأرخص سلسلة محال البقالة اليهودية الأصل في ألمانيا، والتي يصل عددها إلى آلاف الفروع والمعروفة باسم ألدي Aldi، وهي تعتبر إلى جانب المحلات الأخرى الشبيهة بها كسلسة محلات ليدل Lidl وبيني Penny ونيتو Netto من أرخص سلاسل المحلات التي تبيع كل مستلزمات البقالة والمنازل بشكل عام إن لم تكن الأرخص على الإطلاق، حتى أن بعض الموزعين أو صغار التجار يذهبون لشراء احتياجاتهم من سلاسل المحلات تلك وفقًا للأقرب إليهم على مستوى المنطقة.'

'فن الاستغناء عبادة وقيمة وسلوك حضاري'

'مع قرب حلول أي مناسبة اجتماعية أو دينية أو وطنية، وتيقني من استنفار البيوت المصرية وتحولها لحالة الاستنزاف المادي التي تتعرض لها طواعية، أجدني بالتبعية في حالة استنفار أنا الأخرى ولكن على الصعيد النفسي، فالمعظم يتعامل وكأنه مُسيّر لا مُخيّر برغم وجودنا في عالم ضخم ومتنوع من الاختيارات والبدائل والمواءمات. '

'عدتــي يا مِصــــرَ فعدنـــا'

'لطالما عشقت السفر والترحال والتعرض لثقافات مختلفة وإطلاق العنان لنظري لتسجيل كل ما تقع عليه عيناي، وكنت في ذات الوقت شديدة الحنين لوطني الأم، أنتظر رحلة العودة بفارع الصبر وكأني فارقته لعقود لا شهور '

'مصر للطيران فخر مصر وفخر الطيران'

'ركبت أول طائرة في حياتي عائدة إلى موطني الأصلي مصر في عمر الشهور، حيث أنني من مواليد العاصمة برازيليا، فقد كان إجمالي زمن الرحلة يستغرق حوالي الثمانية عشر ساعة من برازيليا إلى مطار هيثرو، ثم من هيثرو إلى مطار القاهرة شاملاً فترة الترانزيت. '

'"كوفيد 19".. المملكة والرقمنة'

'يتصادف وجودي الآن بالمملكة العربية السعودية في توقيت لم أكن لأخطط له بأية حال، بيد أنه من المعلوم أن أي مسلم تداعبه مشاعر الاشتياق للأراضي المقدسة من وقت للآخر، والمصري المسلم بشكل خاص له طبيعة تختلف عن باقي مسلمي العالم، فاشتياق المصريين للأراضي المقدسة يرقى لمراتب الأولويات العظمى، '

'إنسانيتنا المتأرجحة '

'حبس العالم أنفاسه لخمسة أيام متتالية طلباً لنجاة الطفل المغربي الذي جعل من محنته أيقونة لاجتماع الإنسانية دون حسابات دنيوية لجنس أو لون أو دين أو عرق أو أية اعتبارات أخرى.'

'دفتـر عــزاء أم عيـد لمصـر والشهـداء'

'تمر الذكرى السبعون للاحتفال بعيد الشرطة المصرية العظيمة في أجواء آمنة مُطَمئِنَة زاخرة عامرة بكل الخير والستر والإعمار، أجواء لطالما افتقدنا ريحها لسنوات وربما لعقود،'

'جماعات الشر تأبى أمان المجتمع'

'أتابع بشكل معتاد أفعال وردود أفعال البشر في شتى المواقف، مبادراتهم بالأفعال الخيّرة والقول الحسن في الشوارع والطرقات، في أماكن العمل وأماكن التجمعات، أحب أن أمارس عادة التأمل في أقوال وأفعال المخلوقات وتحليل وتوقع ما تخفي ورائهما من نفوس طيبة أو أرواح فاسدة، نفوس غاضبة أو أرواح خبيثة تحمل الضغينة، فالقول المأثور يقول أن الوجوه عنوان أصحابها، والواقع يقول أنها مجرد مرآة زائفة يستخدمها أصحابها بسحب المواقف والأزمنة. '

'منتدى الشباب.. منتدى الأمل والحث على العمل'

'ما تزال بعض نفوس البشر البغيضة أو الضعيفة أو المتذبذبة تذهب بتكهنات تشكك في قوة وصلابة الدولة المصرية، فهي التي خرجت ضعيفة منكسرة منهكة من ثورتين متتابعتين، تلاها تربصات الإرهاب الأسود على مدار عدة سنوات، ومن بعدها رياح كورونا اللعينة'

'زغاريط مصرية بطعم الهوية'

'قمت بأداء مناسك فريضة الحج عام 2018 مع أخي وصديقتي وأمها وأخيها، كنت على متن الطائرة السعودية المتجهة لجدة التي امتلأت عن آخرها بالحُجّاج المصريين، داوم الجميع على ترديد التلبية طوال الرحلة وحتى بعد الدخول لصالة المطار'

'دستور التربية والتعليم لا «عامًا»'

'استأنفت أول أيام العام الجديد بدون أنفاس أبي، وريحة أبي، فأصبح علي اعتياد حضن أمي منفرداً بارك الله لي في عمرها وصحتها، ذلك الحضن مصدر الحنان والدفء'