الثلاثاء 27 فبراير 2024

محمد فيض خالد

مختار القط

'مختار القط '

'لم أجد في حياتي رجلا استمرئ عذابات الحياة، وتلذذ قسوتها منه ، حتى وإن لم يجاهر تلك الجمل التي يتلفظها أغلب الناس ، دلالة على القناعة والرضا بالمقسوم: الحمد لله ،هي في الحقيقة لا تتجاوز حناجرهم ، أما مختار القط فلم يكن من ذلك الصنف ، لا يعبأ كثيرا، لا يعمه غير أمر يومه الذي يحيا ، فإن وجد قوت أبنائه فهو السعيد الرابح، تتلألأ قسماته في اجتهاد ساعة يضع اللقمة في فم صغيره، أو يجترئ فيغمز زوجته بطرف عينه في دفء، أو يداعب أصابع قدمها أسفل الطبلية، تلك أعظم أمانيه. '

'فتلة صوف'

'لا يزال لهيب الألم المتمشي في يدي يؤلمني، يكاد وخزه يطير عقلي، على كل حال حتى الآن اداوم على مهامي اليومية المعهودة دون عائق، لكني آخذ نفسي في أوقات بالتفكير في حلول عاجلة عن نهاية هذه الأوجاع'

'الخُدعة'

'مَا أتعس حَظّه، وأنكد طَالعه، يمَشي كَسير النَّفس جَريح القَلب، لا يخفي لوعة حزنه، ولا تنفك كآبته، في وجههِ عُبوسٍ وفي رأسهِ فكر، يحبسُ زَفرة ألمَه تنفلت مُحرِّقة لحظة يُقلِّبُ بَصره مُشوشا في الفضاِء من حوله، على هذه الحال مُذ تفشى في الفريةِ أمر الجائزة التي رصدها مسعود الصَّراف ، لمن يأته بالجنيهِ'

'مسافر'

'على حينِ غَفلةٍ انتبهت من غَفوةٍ قصيرة، على صوتٍ ميريّ خَشن يُردد في نبَرةٍ حاسمة مُستفسرا: عَلى فين العَزم إن شاء الله؟ مَددت يدي لجيبي أخرجت في حَركٍة آلية محفظتي الجِلد الكَالحة، انتزعت منها البطاقة، لكنه اكتفى بحديثٍ مُوجز مع السَّائق، الذي قال في نَشوةٍ مَزهوا: الكويت يا سعادة الباشا ، امَسكَ الشرطي بيدهِ جواز السَّفر، قَلَّبه سَريعا ، ثم قال وهو يُؤِّشر بجهاز لاسلكي: مع السلامة، في هَذه اللَّحظة كَانت السَّيارات قد تراكمت من خلفنا، فما إن مشينا حتى انزاحَ الزِّحام على مَسافةٍ قصيرة تلألأ المبنى في هَيبةٍ لا تُضاهى'

'مواجهة'

'لم اتخيل يوما أن اتصادف ومسطول، لا تزال مشاهد السِّينما عالقةٌ في مخيلتي السَّاذجة، صَغيرا اقضي سَحابة نهاريّ أمام أفلام الأبيض والأسود، يستفزني منظر السَّكران المُستهتر في '

'محمد الأبيض'

'ظَلَّ عمره يَتشوّق ابنا، يَحمِلُ اسمه ويبقي ذِكره بعد فَناء، هَكذا حَال أبناء الطِّين؛ لابُدَّ وأن يرَوا أثرهم بعد الرَّحيل عَلامةً عَلى الفَلاحَةِ،'

'أشواق باهتة '

'اعتقدت أنَّ كُؤوس الحُبّ سَتصفو، وموائد الغرام ستظل قائمة لا تنفض، وأنَّ عهود العِشق والوفاء سَتبقى على حَالها لا تُمس، تَعاهدت هي و حسن صغار على الإخلاصِ حَتَّى نهايةِ العُمر، لم يكتف منها بجَمالها'

'بداره'

' حَتَّى وإن حُرمت وضاءة الوجه، وحُمرة الخَدَّين، وتلِك مَقاييس الجَمال الرِّيفي الباهت، لكنَّها أُوتيت نَصيبا مُوفورا من جَاذبية، في جَسدٍ سَمهريٍّ طويل'

'ع النَّاصية'

'لمَحتهُ لأوَّلِ مَرّةٍ أصيل يوماً صَائف، يُمرّر كُمّ جلبابٍ صَعيديٍّ واسع، يَزيحُ في عَصبيةٍ عن وجههِ المُغضّن خُيوطا رفيعة من العَرقِ'

'فتاة الغروب'

'لا يَعرف أحَدٌ سِرّ خُروجها فّي هَاتِه السَّاعة من الغُروبِ، تتَرامى عشرات الأسئلة المُحيّرة في طريقها حِين الذِّهاب وحِين العَودة. '

'عدو النِّعمة'

'لم يكن على الهَيئةِ التي ترَكتهُ عليها آخرَ مرةٍ، تبدّى سمينا ليّنَ العود بعدَ جَفَافٍ، اعرف عنه البُخل والتَّقتير، وحُبّه القرش لدرجةِ العبادة، قالوا لقد انتفشت حاله بعد إذ تَحنّنَ عليِه المعلم عَزب ، فجعله ضمن حاشيته، والمعلم عَزب لمن يجَهله، مُتَعهِّد حفلات كبير لا يُشقّ له غبار'

'رحيل'

'أوقَفهُ والده على التَّعليمِ ، فَلم يَشأ أن يَشغله بشيٍء يُعيق نُبُوغه المُبكِّر كحالِ أقرانه من أبناء الريف، فصالح ابنه الوحيد رزقه بعدما فَني سبعة من الإخوة ِ الذُّكور قَبله، تتَخطَّفهم يد الحمى، بَعد إذ شَبّو واخذوا يدرجون طريقهم بين جُدراِن البيت، كانت مبروكة ترى فيهِ العِوض، نذرت لله نذرا، أن تُطِعم مساكين مقام سيدي الدماريسي كُلَّ جُمعةٍ طوال حملها، وما إن اطلّ للدُّنيا برأسهِ، فبشَّرتها نفيسة الداَّية: ذكرا كفلقةِ قمرٍ يملأه الحسن، حَتَّى اضمرت المرأة أن تُكمل ما نَذرت فتراه أفنديا. '

'أوهام الجنوبي '

'اطالِعُ بعينٍ تتَحاشى أن تَصطدِم بجهامةٍ غَلَّفت تقَاسيم وجهه الأسمر الفاحِم ، يَشرخُ في عُنفوانٍ مُفتَعل '

'أحزان حبيبة'

'في وقتٍ لم أكُن فيهِ غَيرَ قِطعةٍ من اللَّحمِ، لُفت في أقماطِها، تتقاذفها الأيدي في تأففٍ، وتتبعها العيون في اشمئزازٍ، قالت كريمة الدَّاية، مع أولى صرخاتي: تتربّى في عِز أبوها ، قذفتني مُكرَهة لجدتي، التي غَامت الدُّنيا في وجهها، لتَضعتني فِي غَصّةٍ بجِوارِ أمي التي كانت في سكرةِ، تَندِبَ حظها بوجهِ مأزوم: بت تاني، هو أنا ناقصة بنات يا ربي؟ ، سَادَ الغُرفة صمتٌ قاتل، تنادت الوجوه المُكفَهِرة في تأنيبٍ، شهقت جدتي في تضرعٍ، تتمنى لي الموت على أن أبقى يومًا، عَادَ أبي من الحقلِ؛ يتَوارى من سوءِ ما بُشِّرَ بهِ، مشت الأيام لم يتغيّر طبعه فضَاقَ بالبيتِ، كَرِه بكائي، حتّى أمي ضنّت عليّ بثدييها، ولولا بقية خشية؛ لتركتني أعاني حتّى يأت أمر الله. '

'«جلال»'

'ما أقسى تَصاريف الأيّام، ها أنا ذا انصرِف عن طريقي الذي سَلكتهُ خمسة أعوامٍ، تَتردّد في صدري مشاعرَ الكُره، اجدني بمفازةٍ من العذابِ في وجهةٍ اطويها، اُطالِع مطلع كُلّ صباحٍ طريقي'

'العَوَض'

'مرّت الأيّام يقطر في إثرها عمره ، يتألق في عينيهِ بريق الأمل ، يُطالِع شبحهُ حينَ يتراءى فوقَ ماءِ التّرعة ، يغرفُ غرفة بيدهِ '

'يا جريد النخل العالي'

'لا يَزالُ لوقعِ رَحيلهِ لوعَة يأسف عليها أهل القرية جميعا ، تتجدّد شُجونها غمّا، كلّما تناثرت كيزان طلع ذكور النّخيل ، يملأ غبارها الغيطان ، في مثل هذه الأثناء، وبينما الوجودُ يُراقِبُ'

'العقد الفريد'

'بَاتَ أخشى ما أخشاه؛ وطأة أصَابعها القَاسية، تَغرزها في جِلدي، تُمرِّرها بغلظةٍ حَول رقبتي المُلتهبة، أشعر بانسحابِ روحي لحظتئذ، تَهرس اللَّوزتين هَرسا مُؤلِما تَحتَ شَلالِ الزّيت الغامق'

'أضغاث أحلام'

'هَا هي تُبدي الشِّكاية والتَّأفف، تُبَرطِم بنبرةٍ مُستفزة، تضرب الحَائط بكفها اليابس، ترمق زوجها المُتَربعُ فوقَ حشيةِ اللَّيف، غائبًا وسط سُحبِ الدُّخان، يفرج عن غَابةِ الجوز الغائبة بين شفتيهِ، يطلق دفقات الدخان'