الخميس 29 سبتمبر 2022

وفاء أنور

قبل المدرسة

'قبل المدرسة'

'أخبروا صغاركم بمحبتكم لاتكفوا عن دعمكم لهم أرشدوهم للطريق، ولا تفرضوا عليهم دعوهم يحدثونكم، ويروون لكم ما يدور بأذهانهم واعلموا أنهم في بداية رحلتهم الأولى لمدرستهم'

'يوم في حديقة الأندلس'

'حدث هذا الموقف من قبل بضعة أعوام حين كنت أعمل في مقر عملي المجاور لبرج الجزيرة بحي الزمالك، كنت يوميًا بعد انتهاء عملي أشعر برغبة كبيرة في كسر الملل من الروتين اليومي، وهذا عادةً ما قد يحدث لنا جميعًا بوجه عام، ولكن إن كان عملك هذا يستلزم منك البقاء بشكل شبه كامل أمام منصات، ومواقع تكنولوجية مختلفة ستجد نفسك تطالبك بحقها في أخذ هدنة من كل ذلك، ولو لساعات قليلة . '

'ارفعوا أيديكم عنها '

'لطفًا كفاكم حديثًا عنها لا تتدخلوا في شئونها لا تطلقوا كلماتكم الجوفاء كالسهام المسمومة نحوها، إن '

'احذروا عصاهم المسحورة'

'إن متغيرات ذلك العصر، ومستجداته التى تم استحداثها بهدف إغراقنا فى بحورها باسم عولمة بغيضة، كهؤلاء الذين صنعوها، وقدموها إلينا على أنها أعظم هداياهم لنا أصبحت تزعجنا، وتؤرقنا جميعًا.'

'رحلتك اليومية.. إلى أين؟'

'حين قمت بتحليل ما يمر بك عقب متابعتك لمواقع التواصل الاجتماعي حين تختلط مشاعرك بشكل تلقائي، ومفاجئ ما بين لحظة وأخرى مع ما يتم عرضه أو نشره وهذا ما يؤثر عليك بشكل كبير لتقوم بترجمته مزاجيتك وتحوله إلى حالة من العصبية الزائدة فيما بعد'

'فتبينوا .. سميرة عبد العزيز '

'تابعت كما تابع غيري هجوم هؤلاء الذين انهالوا دون رحمة بتوجيه اللوم ، والنقد للفنانة القديرة سميرة'

'الحنين'

'ليس له علاقة بجمال ذكرياتك، أو قسوتها ليس له علاقة بالأماكن، والأشخاص الذين مروا عليك في حياتك، بل هو رغبة كامنة في استدعاء ماضيك الذي كان مفعمًا بالهدوء أكثر فصخب اليوم أصبح يشوش رؤيتك، ويزعج مسامعك، يقلب حقائقك، ويصنع قصصًا وهمية من بقايا الأكاذيب التي تحاصرك، وهى تنمو كل يوم أكثر من سابقه . '

'رحماك ربي '

'وكأن تلك الكورونا اللعينة كانت أولى ألعاب الغباء حين اقترب الإنسان منها بجهل ، ثم ضغط على زر تدمير عالمه ظنًا '

'«وطننا الذي عاد»'

'أتتذكر يوم سرنا في طريقنا معًا جنبًا إلى جنب خرجنا دون تحديد موعد مسبق، فكل الشواهد كانت تنذر بقرب الطوفان حينها لم تكن لدينا رفاهية الانتظار، أو الاختيار '

'التجاهل أحيانًا'

'امتنوا لأنفسكم إن كنتم من هؤلاء الذين يتنازلون عن فضولهم أمام بعض الأحداث السيئة، والقضايا الغريبة ذات التفاصيل المرعبة في مجتمعاتهم. '

'هذا عالمنا.. هذا قدرنا'

'يبدو أن الأمر لم يعد يستحق الصمت أكثر من ذلك، كفانا جمعًا لكل من يسعى للاقتراب منا ليخترقنا، ثم يسجننا داخل أنفسنا بعد أن عرف مفاتيحنا، إن كلمة الصداقة في وقتنا الحالي قد تم إفراغها من معناها، البعض ممن يحيطون بنا في حاجة إلى قرار إزالة، تعود أن تزيل من طريقك كل ما يؤذيك فلا فرق هنا بين بشر، أو حجر، كلاهما معيق.'

'«طوبى للغرباء»'

'حانت اللحظة التي قاومتها نفسك، وحاربتها بكل ضراوة حتى لا تقدم عليها انتظر فأنا أعرفها جيدًا إنها اللحظة التي ألقت بك في دوامة الصراع النفسي دون رحمة حين قام عقلك بتصدير آلاف الأسئلة إليك'

'هدى زكريا سفيرة الوعي الجمعي'

'التقيت بها مرة واحدة في دار الأوبرا المصرية في احتفالية لتكريم ذكرى ميلاد الزعيم الخالد جمال عبد الناصر استمعت إليها، وأخذتني كلماتها، وصعدت بي إلى خارج حدود المكان. '

'الكيل بميكيالين أحيانًا!'

'ربما تأخذنا دوامة الحياة لمواقف عديدة، عندما نتوقف بعيدًا لنتأمل المشهد بالكامل نراه غريبًا، ونرى أنفسنا أصبحنا غرباء فيه. '

'الغائب الحاضر'

'توقف عن الحديث، وقد اكتست ملامحه بالدهشة حين رفضت قبول عرضه الأخير بمد يد العون لي.. لقد تذكر فجأة أنه كان مسئولًا عني.. أفاق أخيرًا من غيبوته الطويلة.. حاول إقناعي بأنه لا يوجد فرق بيننا'

'هدى العجيمي'

'أستاذتي، ومعلمتي الفاضلة هل تعلمين يا سيدتي أنني جزء من صناعة برنامجك الناجح مع الأدباء الشبان ، لقد كان هذا البرنامج جزءًا من كياني.'

'أما زلت تنتظر ؟!'

'أحيانًا تضطرك ظروف الحياة أن تأخذ تلك الحسابات من وقتك عمرًا مترددًا في اتخاذ قرارك الأخير بالإبقاء على بعض الأشخاص في حياتك . أنك تتيقن من '

'أما زلت تنتظر؟!'

'أحيانًا تضطرك ظروف الحياة أن تأخذ تلك الحسابات من وقتك عمرًا مترددًا في اتخاذ قرارك الأخير بالإبقاء على بعض الأشخاص في حياتك. إنك تتيقن من وجودك داخل دوامتهم البغيضة، وكلما هممت للخروج منها تأخذك حلقاتها شيئًا فشيئًا فتحكم قبضتها عليك كقيد حديدي ثقيل. يدفعك يقينك الكامن داخل نفسك للسرعة في إنجاز مهمتك؛ فالأمور تتضح أمامك يومًا بعد يوم؛ ولكنك ما زلت تصر على البقاء في مكانك. تقف لتشاهد دوامتك مستمعًا، وأنت لا تدري أنها ستكون سببًا في مصرعك '

'كفى ما فعلتم.. وما ستفعلون!'

'لو كان لهذه الأرض التى نحيا عليها معجمًا تلجأ إليه، وتقتبس من مفرداته كلمات ثم تصوغ منها جملًا وترسل لنا بها رسالة ممتزجة بالحسرات، والدموع لفعلت ألم يتعظ الإنسان مما يدور حوله، ويكف يده عن النزاع، والقتال، والتدمير'